أولمبياد طوكيو: السماح للرياضيات اللواتي يرضّعن بأخذ أطفالهن إلى اليابان "عند الضرورة"

اللاعبة الكندية كيم غوشيه خلال مباراة كرة السلة للمجموعة "باء" للسيدات بين الصين وكندا، في ملعب الشباب في ريو دي جانيرو، في 6 أغسطس 2016 خلال دورة الألعاب الأولمبية.
اللاعبة الكندية كيم غوشيه خلال مباراة كرة السلة للمجموعة "باء" للسيدات بين الصين وكندا، في ملعب الشباب في ريو دي جانيرو، في 6 أغسطس 2016 خلال دورة الألعاب الأولمبية. © أ ف ب

أعلن منظمو أولمبياد طوكيو أنهم سيسمحون للرياضيات اللواتي يرضعن بأخذ أطفالهن إلى الألعاب "عند الضرورة"، وذلك بعد انتقادات لقواعدهم الصارمة التي تمنع عائلات الرياضيين من حضور الدورة.

إعلان

لن يُسمح لعائلات الرياضيين المشاركين في الأولمبياد المقرر في الفترة بين 23 يوليو إلى 8 أغسطس 2021 بحضور الحدث بسبب جائحة فيروس كورونا، بموجب القواعد الصحية التي أدت إلى خفض عدد الأشخاص المسموح لهم دخول اليابان بشكل كبير.

لكن المنظمين منحوااستثناءً للرياضيات اللواتي يرضّعن "بعد التفكير بدقة في هذا الوضع الفريد".

إلا أنه لن يُسمح لهؤلاء الأطفال بالبقاء في القرية الأولمبية، وسيتعين إيواؤهم في أماكن خاصة مثل الفنادق.

وجاء في بيان للمنظمين "فكرة أن العديد من الرياضيات اللواتي لديهن أطفال صغار قادرات على الاستمرار في المنافسة على أعلى المستويات هو أمر ملهم"، مؤكدين على انهم كانوا "عازمين على القيام بكل ما هو ممكن لتمكينهن من المشاركة في الألعاب".

إلا أن الأمريكية أليكس مورغان نجمة كرة القدم والتي لديها ابنة تبلغ عامًا واحدًا، اعتبرت ان هذا غير كافٍ.

وغرّدت حاملة لقب كأس العالم مرتين والمتوجة بذهبية اولمبياد لندن 2012 "لست متأكدة بما يعنوه بـ"عند الضرورة". هل يحدد ذلك الوالدة او اللجنة الاولمبية الدولية؟ نحن أمهات أولمبيات نقول لكم إنه ضروري. لم يتم إبلاغي انه بإمكاني ان آخذ ابنتي معي الى اليابان ونغادر بعد سبعة أيام".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم