التحقيق في أحداث "الشغب"خلال مباراة نيس ومرسيليا

شغب وسط الجماهير خلال مباراة مرسيليا ضد نيس
شغب وسط الجماهير خلال مباراة مرسيليا ضد نيس © رويترز

قالت رابطة الدوري الفرنسي لكرة القدم إنه تم استدعاء نيس وأولمبيك مرسيليا لجلسة استماع انضباطية يوم الأربعاء08/25 بعد أحداث مباراة الفريقين التي ألغيت يوم الأحد08/22 بسبب اضطرابات جماهيرية.

إعلان

وألغيت المباراة بين نيس ومرسيليا في استاد أليانز ريفييرا في الدقيقة 75 أمس بعد مشاجرة بين لاعبي مرسيليا مع جماهير صاحب الأرض التي اقتحمت أرض الملعب بعد رشق لاعبي الضيوف بالمقذوفات.

وألقت جماهير نيس قوارير مياه على ديميتري باييه لاعب مرسيليا عندما كان في طريقه لتنفيذ ركلة ركنية ورد اللاعب بإلقاء قارورة تجاه المشجعين قبل أن يقتحم الجمهور أرض الملعب.

وقال أكبر مسؤول في وزارة الداخلية في نيس والمنطقة المحيطة في بيان اليوم الاثنين إن المدرج الجنوبي، الذي قالت الشرطة إن الاضطرابات تركزت فيه، سيتم إغلاقه لأربع مباريات مقبلة وتركيب سياج مضاد للمقذوفات أمامه.

وقالت وزيرة الرياضة الفرنسية روكسانا مارسينيانو لمحطة (بي.إف.إم) التلفزيونية الفرنسية "هؤلاء المشجعون لم يكن يفترض السماح لهم بحضور المباراة". وأضافت الوزيرة "هذه الأحداث مؤسفة للغاية بالنظر إلى أن الملاعب الرياضية كانت فارغة وبدون جماهير عدة شهور بسبب القيود الصحية لجائحة كوفيد-19. هذه الأحداث تمثل إهانة للرياضة ولكرة القدم". كما دان كريستيان إستروسي رئيس بلدية مدينة نيس هذه الأحداث أيضا بقوله "هذا العنف غير مقبول ولابد أن تعاقب الرابطة الفرنسية لكرة القدم المسؤولين عنه".

وتحدثت تقارير إعلامية فرنسية عن وجود تحقيقات جنائية في الأحداث أيضا

 صورة مشوهه

ولطخت هذه الاضطرابات صورة دوري الأضواء الفرنسي الذي كان يسعى لمزيد من الشعبية والجذب الجماهيري حول العالم بعد انضمام النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى باريس سان جيرمان. وخرج اللاعبون من الملعب وتوقفت المباراة لحوالي 90 دقيقة قبل أن يعلن الحكم بنوا باستيان إلغائها، حيث عاد لاعبو نيس قبلها بدقائق إلى أرض الملعب، بينما رفض لاعبو مرسيليا العودة للملعب.

ودعا جان بيير ريفير رئيس نادي نيس للهدوء عبر مكبرات الصوت في الملعب لكن لاعبي وطاقم مرسيليا رفضوا العودة للعب.

وأعلن بابلو لونجوريا رئيس مرسيليا أن النادي قرر عدم استكمال المباراة خوفا على سلامة لاعبي فريقه رغم قرار السلطات بضرورة العودة للعب.

وألقى ريفير باللوم على باييه وزميله ألفارو جونزاليس في هذه الفوضى بعدما ردوا على المشجعين بإعادة إلقاء قوارير المياه، واتهم بعض مسؤولي مرسيليا بالاعتداء على عدد من لاعبي أصحاب الأرض.

لكن بنوا رايان رئيس بلدية مرسيليا أيد قرار فريق مدينته بعدم استكمال المباراة وكتب عبر تويتر "فخور بفريقي لعدم قبوله بالمشاركة في هذه المهزلة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم