هل ستحذف الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات الماريجوانا من قائمتها للمواد المحظورة؟

الماريجوانا
الماريجوانا © pixabay

أعلنت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات "وادا" أنها ستعيد النظر بمادة الماريجوانا المدرجة على قائمتها للمواد المحظورة، في أعقاب الاختبار الإيجابي الذي أدى إلى استبعاد العداءة الأميركية شاكاري ريتشاردسون من الألعاب الأولمبية في طوكيو.

إعلان

بعد اجتماع اللجنة التنفيذية لـ"وادا" في إسطنبول الثلاثاء، قالت الهيئة الدولية إن المراجعة العلمية للماريجوانا ستقام العام المقبل، على أن تبقى المادة محظورة في العام 2022.

وجاء في بيان للوكالة "بعد تلقي الطلبات من عدد من أصحاب المصلحة، أيدت (اللجنة التنفيذية) قرار الفريق الاستشاري بالبدء في عام 2022 بمراجعة علمية للوضع الشرعي للماريجوانا".

وتابع "الماريجوانا محظورة راهنًا في المنافسات وستبقى كذلك في العام 2022".

وكانت ريتشاردسون العداءة الواعدة البالغة من العمر 21 عامًا من أبرز الوجوه المرتقب أن تنافس في طوكيو الشهر الفائت، بعد سلسلة من نتائج رائعة في وقت سابق هذا العام في سباق 100 م.

إلا أنها استبعدت من الألعاب بعد أن تلقت عقوبة ايقاف لمدة 30 يومًا بعد اختبار إيجابي للماريجوانا على ضوء فوزها بسباق 100 م في تصفيات الفريق الأميركي المشارك في الألعاب الأولمبية الشهر الماضي في يوجين (أوريغون).

أثارت قضيتها جدلاً حول استمرار إدراج الماريجوانا في قائمة المواد المحظورة لدى "وادا"، إذ انتقد العديد من المشاهير والرياضيين القاعدة باعتبار أن عفا عليها الزمن وغير ضرورية.

وكان البريطاني سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى بين أولئك الذين دعوا لمراجعة الموقف حيال الماريجوانا.

قال خلال الأولمبياد في تموز/يوليو الفائت "ليست لحظة غير ملائمة لإقامة مراجعة. ما من شيء ثابت دائمًا. يجب أن تتكيف وتعيد التقييم من حين لآخر".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم