ترحيب أمريكي حار بالصديقين مبابي وحكيمي وميسي عاد إلى باريس "في سرية تامة"

كيليان مبابي وأشرف حكيمي في نيويورك
كيليان مبابي وأشرف حكيمي في نيويورك Getty Images via AFP - DUSTIN SATLOFF

عاد بطل العالم الأرجنتيني ليونيل ميسي أخيراً إلى العاصمة الفرنسية لمتابعة اللعب مع فريقه "باريس سان جيرمان"، بينما تلقى زميله الفرنسي كيليان مبابي ترحيباً حاراً للغاية في الولايات المتحدة.

إعلان

وصفت عودة ميسي إلى باريس بـ"السرية"، بعيداً عن الإثارة والضوضاء والصخب الذي صاحب الاحتفالات بفوز منتخب بلاده على فرنسا في نهائي كأس العالم.

وبعد الاستمتاع بجولة احتفال أخيرة في مطار روزاريو في بيونس آيريس وتوقيع قمصان لمشجعين كانوا متواجدين في المكان، استقل ميسي طائرته الخاصة مع زوجته أنتونيلا روكوزو وأبنائه ماتيو وتياخو وسيرو.

وبعد ثلاث عشرة ساعة طيران وطأت عائلة ميسي بأكملها أرض فرنسا بعد ظهر الثلاثاء، لكن في المطار لا فرق مرحبين ولا مشجعين تذكر بالاحتفال الذي خصه به الباريسيون عندما وقع عقده مع نادي العاصمة في صيف عام 2021.

غادر صانع الألعاب البالغ من العمر 35 عاماً مطار "لو بورجيه" من باب خلفي قبل أن يعود إلى شاحنة سوداء رافقته مباشرة إلى منزله في ضاحية "نويي سور سين".

البطل الآخر في كأس العالم كيليان مبابي، وبعد استئناف تدريباته في أعقاب المونديال، توجه إلى الولايات المتحدة لقضاء إجازة لبضعة أيام برفقة صديقه المخلص وزميله في الفريق أشرف حكيمي.

وتمت دعوة مبابي لحضور مباراة في الدوري الاميركي لكرة السلة للمحترفين بين بروكلين نتس وسان أنطونيو سبيرز ليلة الاثنين وتلقى خلال ذلك ترحيباً حاراً من جمهور نيويورك.

وأظهرت الشاشات العملاقة في مركز باركليز أهدافه في نهائي كأس العالم الماضي ضد الأرجنتين قبل أن تسلط الكاميرا عليه. قال مبابي بلغة إنكليزية ممتازة "لعبة رائعة يا شباب تهانينا. كان من الممتع حقاً مشاهدتها. حظاً سعيداً في هذا الموسم".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية