تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الكمامات الجراحية قابلة للغسل وللاستخدام مرات عدة

كمامات
كمامات © فيسبوك ( عبد السلام المسلاتي)
نص : منية بالعافية
3 دقائق

منذ ظهور فيروس كورونا المستجد، ظل الاعتقاد السائد هو عدم فعالية الأقنعة الجراحية بعد استخدامها لمدة تتجاوز اربع ساعات، وغير قابليتها للغسل أيضا. وهو اعتقاد تدعمه توجيهات منظمة الصحة العالمية. لكن نتائج تجارب جمعية المستهلكين في فرنسا، فجرت المفاجأة وطرحت تصورا جديدا قد يغير من سلوك الكثيرين في ما يتعلق بارتداء هذه الكمامات.

إعلان

في محاولة منها لمراقبة مدى صحة ما يروج عن ضرورة رمي الكمامة الجراحية بعد استخدامها لمدة أربع ساعات فقط،  قامت جمعية المستهلكين بفرنسا (إي إف سي كو شوازير) باختبارات على ثلاثة أنواع من الأقنعة الجراحية من تلك التي تباع في الصيدليات وفي المحلات التجارية. وقد أظهرت التجارب أن تلك الكمامات تحافظ على فعاليتها بعد غسلها عشر مرات في الة الغسيل بحرارة 60 درجة مئوية. كما أظهر الاستخدام المتكرر لتلك الأقنعة بعد غسلها، أنها ظلت مريحة وقابلة للتنفس بدرجة كافية.

تؤكد جمعية المستهلكين بفرنسا أن الكمامة الطبية تظل بعد غسلها عشر مرات  بدرجة حرارة لا تقل عن 60 بالمائة، قادرة على تصفية ما يناهز من 98٪ من الجزيئات الأكبر من 3 ميكرون، وهو ما يتوافق مع المعيار الأوروبي للأقنعة الجراحية. كما تبقى قابلة للتنفس بدرجة كافية بحيث يمكن ارتداؤها لعدة ساعات دون الشعور بانزعاج شديد.

لكن الجمعية تؤكد بالمقابل أن الاستخدام المتكرر لتلك الأقنعة لا يخص العاملين في القطاع الطبي. فهم يحتاجون إلى استخدام تلك الأقنعة مرة واحدة فقط ولمدة لا تزيد عن أربع ساعات، باعتبارهم معرضون بشكل كبير للإصابة بالعدوى.

تعد هذه الاستنتاجات خبرا سارا للكثير من المستهلكين الذين يخصصون مصاريف هامة لشراء هذه الكمامات، وهي مصاريف تزداد حدتها بالنسبة للأسر المتعددة الأفراد. كما يرى مراقبون أنها قد تشكل حجة يمكن لدعاة الحفاظ على البيئة استخدامها في صراعهم ضد الانتشار الكبير للكمامات، والتي باتت ترمى بالآلاف وقد تصبح مشكلة أخرى من المشاكل التي يعاني منها البيئة.

لكن نتائج جمعية المستهلكين تبقى غير رسمية، إذ لم تصادق عليها الوكالة الوطنية لسلامة الأدوية والمنتجات الصحية (ANSM)، كما رفضت هذه الأخيرة طلبا للجمعية يتعلق بالقيام بتجارب جديدة تستند إلى النتائج التي توصلت إليها تجارب الجمعية، وذلك بهدف تأكيدها أو نفيها.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.