اللقاح ضد "فيروس كورونا" مسؤول عن وفاة عدة أشخاص... صحيح أم خطأ؟

يتلقى اللقاح بمدينة سانت ألبانز البريطانية
يتلقى اللقاح بمدينة سانت ألبانز البريطانية © رويترز

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي بشكل لافت أخبارا تتحدث عن وفاة أشخاص في وقت قصير بعد تلقيهم لقاح BioNTech-Pfizer ضد فيروس كورونا .

إعلان

ما هي حقيقة هذا الامر؟

منذ بدء حملة التطعيم العالمية ، لم يتم العثور على صلة مباشرة بين اللقاح والمشاكل الصحية الخطيرة التي قد يسببها.

في منشور له أكثر من 150.000 مشاهدة  على تطبيق   Tik Tok  ، نجد تقريرًا من قناة تلفزيونية حول "الوفيات المبلغ عنها بعد حقن اللقاح" ، مع ذكر Tik-Tokeur باللون الأحمر أعلاه: "مشكلة لقاح".

التقرير المستخدم هو التقرير  الذي يتم بثه على قناة تلفزيونية: NTD News. تم إنشاء هذه القناة الخاصة، التي تتخذ من نيويورك مقراً لها بواسطة الصينيين ، ويتم بثها عبر الكابل في الولايات المتحدة.

في هذا الفيديو  المسجل باللغة الإنجليزي والمترجم إلى الفرنسية ، يوضح التعليق الصوتي أن "التقارير عن وفيات كبار السن خلال ساعات أو أيام من تلقي اللقاح،  تثير تساؤلات حول سلامة لقاح فايزر".  وهنا  دعا خبراء صينيون في مجال الصحة ،النرويج وبقية دول العالم إلى تعليق استعمال اللقاحات المضادة لفيروس كورونا 

هل نشكك في هذه المعلومات خاصة إن علمنا أنها قادمة من الصين، مهد الفيروس؟

للإجابة على هذا السؤال ، استوضحنا البروفيسور رياض عربي درقاوي الخبير في الطب المخبري والمناعة  في مستشفى بوجون في باريس ، وقال في حديثه لإذاعة مونت كارلو الدولية: "أنا أشكك في أن اللقاح هو المتسبب في وفاة هؤلاء  الأشخاص  ،وإلا  لماذا لم تسجل وفيات في دول أخرى استعملت هذا اللقاح؟ لكن هذا لا يمنع من أن نكون حذرين  حتى تظهر نتائج التحريات  الدقيقة  حول أسباب الوفاة ، ومن الضروري " ، أضاف البروفيسور رياض عربي درقاوي  الخبير في الطب المخبري والمناعة ، "متابعة ُ كل الملقحين في المرحلة الأولى من بروتوكول اللقاح اللذين أخذوا الجرعة الأولى  ويستعدون لأخذ الجرعة الثانية".

البروفيسور رياض عربي درقاوي الخبير في الطب المخبري والمناعة في مستشفى بوجون في باريس

وأوضح البروفيسور رياض عربي درقاوي أن الصين لم تكن شفافة وواضحة  منذ بداية ظهور كوفيد 19 ، فهي لم تعلن لحد الآن عن العدد الحقيقي  للإصابات لديها وعن عدد الوفيات جراء الوباء.

هذه الحالات ليست مقلقة

وكانت  وكالة الأدوية النرويجية أعلنت أن 23 شخصاً  بالفعل توفوا عقب تلقيهم لقاح "فايزر" و"بيونتيك" المضاد لـ"كوفيد – 19 ، لكنها أشارت  إلى أن "جميع الوفيات تم تسجيلها بين كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاماً  وهم يعانون من ضعف المناعة".

ونقلت قناة "أن آر كي" النرويجية  عن المتحدث باسم الوكالة شتاينار مادسن قوله: "هذه الحالات ليست مقلقة. من الواضح أن هذا اللقاح له عامل خطر ضئيل للغاية،  مع استثناءات قليلة عندما يتعلق الأمر بالمرضى المسنين الذين يعانون من سوء الحالة الصحية".

وتبقى الاستشارة الطبية ضرورية للوقاية والعلاج.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم