خمسة استعمالات مذهلة يمكن أن يُحسّن بها الكُركم صحتك

الكركم أو الخرقوم أو الهُرْد أو أصابع صفر أو الْوَرْس... نبات معمر من الفصيلة الزنجبيلية
الكركم أو الخرقوم أو الهُرْد أو أصابع صفر أو الْوَرْس... نبات معمر من الفصيلة الزنجبيلية © فليكر (Ivan Radic)

يعرف الكُركم علمياً باسم (Curcuma domestica) وهو نبات معمّر يمتاز بأوراق كبيرة، ويستعمل الجذمور (ساق تنمو أفقياً تحت الأرض) في الأغراض العلاجيّة كما في الطهو في العالم.

إعلان

وتعتبر الهند الموطن الأصليّ للكركم، وهو يُزرع حالياً في الهند وغيرها من المناطق الاستوائيّة في جنوب شرق آسيا، ويسمى الخرقوم البلدي في المغرب.

يحتوي الكركم على مركبات الكركومينويد التي تحمل اللون الأصفر، والتي تعتبر من المواد الفعالة في الكركم، ويشكل الكركومين حوالي 3-5% من وزن مسحوق الكركم، ويحتوي الكركم أيضاً على النشا بنسبة 30-40%، والذي يكون جزء منه مقاوماً للهضم.

تستعمل مركبات الكركمينويد الموجودة في الكركم والتي تتميّز بلونها الأصفر في صناعة الكاري، وغالبا ما يستخدم الكركم لخسارة الوزن من قبل الكثيرين وذلك من خلال حرق السعرات الحرارية والدهون الزائدة والمتراكمة في الجسم، إذ يمنع نمو الأنسجة الدهنية في أنحاء مختلفة من الجسم وخاصةً الأرداف، والبطن، والفخذين، الأمر الذي يخفف الوزن.

طرق استعمال الكركم"الخرقوم البلدي" للتخسيس:

يكفي أن توضع ربع ملعقة من الكركم في كوب ماء دافئ تشرب على الريق لتفي بالغرض، لكن يحذر الأخصائيون من المبالغة في استعمال الكركم لأنه وعلى غرار أي نبات عشبي له أعراضه الجانبية، إذ إنه قد يتسبب في هبوط مستوى السكري لذلك يجب أن لا نبالغ في تناوله.

وقال خبير التغذية الدكتور، جوش آكس: "الكركم هو أحد أهم العناصر الغذائية في العالم، سواء كنا نتحدث عن المسحوق أو الخلاصة أو الحبوب".

وكتب على موقعه على الإنترنت: "ما يفعله الكركم للجسم عجيب. من الناحية الصحية، تتراوح الفوائد في كل شيء من المساعدة في تجلط الدم والاكتئاب إلى مكافحة الالتهاب وتعزيز صحة الجلد وتنظيم الكوليسترول وغير ذلك، و"أوصي "، كما قال الخبير،" بشدة باستخدام الكركم في الوصفات وربما حتى شرائه في شكل مكمل للاستفادة من الفوائد".

جلطات الدم

يُزعم أن تناول الكركم بانتظام يساعد في الحماية من جلطات الدم. وكشفت الدراسات المعملية والحيوانية أن الكركم يقلل من خطر تراكم الصفائح الدموية.

السكري

قد يستفيد مرضى السكري من إضافة المزيد من الكركم إلى نظامهم الغذائي.

وتساعد التوابل على الحماية من ارتفاع نسبة السكر في الدم، والتي يمكن أن تؤدي إلى تلف الأعصاب.

صحة الجلد

يعتبر الكركم من مضادات الالتهابات والأكسدة الطبيعية، ما يجعله علاجا مثاليا لبعض الأمراض الجلدية.

ويمكن أن تتفاقم أعراض الصدفية والأكزيما من الالتهاب. ولكن العلماء زعموا أيضا أن الكركم يمكن أن يحسن "توهج وبريق" الجلد.

وقال خبير التغذية إن بعض الناس يمكن أن يتجنبوا ارتفاع الكوليسترول عن طريق تناول المزيد من الكركم.

كما أنه يساعد على تنظيم الكوليسترول والتخلص من الكوليسترول الضار في الجسم.

مزيل للألم

ويعتبر الكركم من النباتات الطبيعية المسكنة للألم، بطريقة مشابهة للباراسيتامول. واللافت أن عددا ملحوظا من مرضى التهاب المفاصل سجلوا انخفاض الأعراض أو تراجعها بشكل مذهل، بعد إضافة المزيد من الكركم إلى نظامهم الغذائي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم