فيروس كورونا: لقاح كوبي قيد التطوير فعال بنسبة 62% بعد تناول الجرعة الثانية

اللقاح الكوبي ضد فيروس كورونا
اللقاح الكوبي ضد فيروس كورونا AFP - YAMIL LAGE

يؤمن اللقاح الكوبي قيد التطوير ضد كوفيد-19 فاعلية بنسبة 62% بعد تناول الجرعة الثانية من أصل ثلاث جرعات يتضمنها، ما يتخطى النسبة المطلوبة من منظمة الصحة العالمية وقدرها 50%، على ما أعلن المختبر الذي يطوّره.

إعلان

وأعلن مدير معهد فينلاي للقاحات فيثنتي بيريز للصحافيين "يمكننا القول إننا بلغنا فاعلية بنسبة 62% مع جرعتين من لقاح (سوبيرانا) 02"، واصفا النتيجة بأنها "مطمئنة" لأنها تشمل النسخ المتحورة من الفيروس المنتشرة حاليا في كوبا.

وتشترط منظمة الصحة فاعلية بنسبة لا تقل عن 50% لإعطاء الضوء الأخضر لاستخدام لقاح.

وتعمل كوبا منذ 13 شهرا على خمسة لقاحات، أتمّ اثنان منها هما سوبيرانا 02 وأبدالا المرحلة الثالثة والأخيرة من الاختبارات.

وقال مساعد مدير المعهد يوري فالديز أنه بعد أن تقوم لجنة مستقلة من الخبراء الكوبيين بتقييم النتائج، سترفع إلى السلطات من أجل "تقديم طلب رسمي بترخيص استخدام (اللقاح) بشكل طارئ" خلال الأسابيع المقبلة.

وقال الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل "نعرف أننا كحكومة لم نتمكن من توظيف التمويل والأموال التي كان المشروع بحاجة إليها، ورغم ذلك لدينا نتائج على مستوى عالمي".

وجاء الإعلان في وقت تشهد الجزيرة طفرة شديدة من الإصابات بالوباء، ووصلت حصيلة الفيروس فيها منذ بدء تفشيه إلى 1148 وفاة من أصل 166368 إصابة.

وباشرت السلطات منتصف أيار/مايو حملة تلقيح طارئة في العاصمة وعدد من الاقاليم باستخدام لقاحين قيد التطوير.

وتم توزيع أكثر من 4,5 ملايين جرعة من سوبيرانا 02 وابدالا حتى 16 حزيران/يونيو. وتلقى حوالى 2,1 مليون شخص جرعة واحدة، وحوالى 1,4 مليون جرعتين وحوالى 794 ألفا ثلاث جرعات.

وحددت الحكومة هدفا يقضي بتلقيح 70% من سكان كوبا البالغ عددهم 11,2 مليون نسمة بحلول آب/أغسطس، على أن يتم تلقيح الجميع قبل نهاية السنة.

وباشرت كوبا الخاضعة لحظر أميركي منذ 1962، تطوير أدويتها الخاصة في الثمانينات. وثمانية من اللقاحات الـ13 التي تستخدمها في حملة التلقيح، محلية الصنع.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم