"كورونا": ما مدى خطورة المتحورة "دلتا بلاس" وكيف يمكن الوقاية منها؟

جنود من الحرس الوطني الروسي وسط الميدان الأحمر أمام سيارة إسعاف في وسط موسكو في 18 يونيو 2021، وسط ارتفاع قياسي في حالات الوفيات بسبب سلالة دلتا المتحورة
جنود من الحرس الوطني الروسي وسط الميدان الأحمر أمام سيارة إسعاف في وسط موسكو في 18 يونيو 2021، وسط ارتفاع قياسي في حالات الوفيات بسبب سلالة دلتا المتحورة © أ ف ب

تعتبر منظمة الصحة العالمية سلاسة فيروس كورونا الهندية "دلتا بلاس" متحورة مثيرة للقلق بسبب سرعة انتشارها، وسهولة انتقال عدواها.

إعلان

أدى انتشار المتحورة "دلتا" لفيروس "كورونا" في عشرة بلدان - بما في ذلك الهند والولايات المتحدة والمملكة المتحدة - إلى تدافع العلماء لمعرفة ما إذا كانت السلالة أكثر فتكًا أو قابلة للانتقال.

ونشرت مجلة "ناشيونال جيوغرافيك" ورقة علمية يوم الأربعاء 07 يوليو 2021 ذكرت من خلالها أن العلماء يعملون على معرفة متحورة فيروس كورونا الجديد "دلتا بلاس"، لمعرفة ما إذا كان أكثر خطورة من متحورة "دلتا" لفيروس "كورونا"، الذي قتل ألاف البشر في الهند. ويختلف "دلتا بلاس" عن المتحورة "دلتا" السلالة السائدة في الهند وبريطانيا، والتي تعتبر أكثر عدوى من السلالات السابقة. ومن منطلق الحذر الشديد حثت منظمة الصحة العالمية الأشخاص الذين تم تطعيمهم على الاستمرار في ارتداء أقنعة الوجه.

المتحورة "دلتا بلاس" ظهرت في قواعد البيانات العالمية بعد منتصف مارس المنصرم، وبحلول 26 أبريل عُثر على حالة في بريطانيا. مما يشير إلى أن المتحورة قد بدأت في الانتشار في بريطانيا من خلال الاحتكاك بين البشر. في حين أن هذه النسخة المتحورة ليست شائعة بعد، صنفت وزارة الصحة الهندية "دلتا بلاس" على أنها متحورة مثيرة للقلق، مستشهدة بسرعة انتقالها، وقدرتها على الارتباط بالمستقبلات الموجودة على خلايا الرئة، ومقاومتها للأجسام المضادة. 

ما مدى خطورة "دلتا بلاس"؟

عندما تصبح متحورة "كورونا" متكررة وتظهر سمات مقلقة، تبدأ سلطات الصحة العامة تحقيقًا رسميًا، وتصنفها على أنها متحورة قيد التحقيق، وإذا وجدت أنها أكثر قابلية للانتقال، أو أكثر مقاومة للأجسام المضادة، أو تسبب مرضًا أكثر فتكًا، فإن المتحورة يتم وضعها على قائمة المركبات العضوية المتطايرة.

الآن ينتشر نسختان على الأقل من متحورة "دلتا بلاس" ببطء حول العالم.  وقد تم اكتشاف المتحورة في كندا، وألمانيا، وروسيا، وسويسرا، وبولندا، والبرتغال، ونيبال، واليابان، بريطانيا والولايات المتحدة، أما الإصدار الأكثر انتشارًا عالميًا فهو "AY.1 ، بينما "AY.2" محصورة في الغالب إلى US Delta Plus تم اكتشافها بالفعل 150 مرة في الولايات المتحدة

ولا تزال اللقاحات الحالية تعمل ضد المتحورة "دلتا" الأصلية ولكنها أقل فعالية، خاصة بين الأشخاص اللذين قد لا يكون لديهم استجابة مناعية فعالة بعد اللقاح، أو كبار السن، أو من قد تتضاءل حمايتهم بشكل أسرع. كانت جرعة واحدة من لقاح    Pfizer أو AstraZeneca فعالة بنسبة 33 ٪ فقط ضد الأمراض العرضية التي يسببها متحورة "دلتا". وبعد كلتا الجرعتين، كان لقاح AstraZeneca فعالاً بنسبة 60٪ ، وارتفعت فعالية لقاح Pfizer إلى 88٪. وتشير الأبحاث الجديدة إلى أن لقاح "موديرنا" أقل فعالية ضد متحورة "دلتا" وأن "جونسون آند جونسون" فعال بنسبة 60 ٪. ويقول "بريامفادا أشاريا"، اختصاصي المناعة في معهد ديوك للقاحات البشرية:" بقدر ما يبدو الأمر مخيفًا، لا يزال لدينا تدابير لمواجهته".

ما المعروف عن السلالة حتى الان؟

تختلف متحورة "دلتا بلاس" عن متحورة "دلتا" بسبب طفرة إضافية هي (K417N) موجودة في بروتين سبايك، والذي يغطي سطح فيروس "كوفيد -19". وتم تحور هذا الموقع نفسه في المركبات العضوية المتطايرة الأخرى: بيتا (تم تحديده لأول مرة في جنوب إفريقيا) وجاما (تم تحديده لأول مرة في البرازيل). تم اكتشاف طفرة K417 أيضًا في بعض عينات Alpha (تم تحديدها لأول مرة في المملكة المتحدة).

ويقع موضع (K417) داخل منطقة البروتين الشائك الذي يتفاعل مع بروتين مستقبل ACE2 ويمكّن الفيروس من إصابة الخلايا - بما في ذلك تلك الموجودة في الرئة والقلب والكلى والأمعاء. عندما يصادف بروتين السنبلة الإنزيم ACE2، فإنه يتحول من حالة "مغلقة" إلى حالة "مفتوحة" ليرتبط بالمستقبل ويصيب الخلية. استنادًا إلى دراسات متغير بيتا، الذي يحمل نفس الطفرة، يمكن أن يساعد (K417N) السنبلة في الوصول إلى الحالة "المفتوحة" بالكامل، مما يزيد على الأرجح من قدرتها على الإصابة. كما أن زيادة ارتباط مستقبلات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 والحالة الأكثر انفتاحًا هي سمات متغيرات أخرى عالية النفاذية ومقاومة للأجسام المضادة.

وتشير الدراسات إلى أن الطفرات في موقع (K417) تساعد متحور بيتا على تجنب الأجسام المضادة، لذلك قد يعني أن دلتا بلس قد تتجنب اللقاحات والأجسام المضادة بشكل أفضل من "دلتا".

"في سلالة دلتا المتحورة ، يعد وجود طفرة K417N المكتشفة في بعض الحالات مؤشرًا قويًا على أن المتحورة قد تتطور لتكون أكثر مقاومة للأجسام المضادة المعادلة" ، حسب تكهن “أوليفييه شوارتز”، رئيس وحدة الفيروسات والمناعة في معهد باستور بفرنسا. وأظهرت الأبحاث التي أجراها شوارتز أن "دلتا" أقل عرضة للأجسام المضادة المستخرجة من دم الأفراد المُلقحين. لكن ليس من السهل التنبؤ بالتأثير المتزايد لـ(K417N) على البروتين الشائك الفيروسي الذي يميز "دلتا بلاس" عن "دلتا"، لأنه لا يمكن ببساطة إضافة تأثير الطفرات الفردية على البروتينات معًا.

وتقول "صوفي جوبيل"، عالمة الكيمياء الحيوية، : "الجزء المهم هنا ليس فقط طفرة واحدة، ولكن كيف تغير كل هذه الطفرات معًا الارتفاع المفاجئ".على سبيل المثال، قد يكون لبروتين السنبلة الأكثر انفتاحًا وقتًا أسهل في الارتباط بمستقبل  ACE2 وإصابة الخلية، ولكنه أيضًا يجعلها أكثر عرضة لتحييد الأجسام المضادة. لذا فإن تأثري هذه الطفرة قد يلغي كل منهما.

كيف يمكن الوقاية منها؟

يتكهن بعض العلماء بأن طفرة (K417N) قد تضعف "دلتا بلاس" وتجعلها أقل تهديدًا من "دلتا". و يقول "رافيندرا جوبتا": "ليس من الواضح مدى انتشار متغير دلتا بلاس في الهند وخارجها لذلك من السابق لأوانه استنتاج أن ما يسمى بمتحورة دلتا بلاس سيكون مشكلة".

واللقاحات الحالية لا تزال فعالة ضد "دلتا بلاس"، حيث إن نصف الحالات في بريطانيا حدثت بين الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم، وحدث القليل فقط بين أولئك الذين تم تطعيمهم بالكامل. لم يمت أي من مرضى "دلتا بلس".  وقد تم تحديد 400 فقط من 97374 من متحورات دلتا المتسلسلة حتى الآن على أنها "دلتا بلاس" ولكن، نظرًا للتسلسل المحدود في الهند ونيبال ودول أخرى حيث قد تكون "دلتا بلاس" أكثر انتشارًا. وكشفت النتائج الأولية من الدراسات أن الأجسام المضادة من الأفراد الذين تم تلقيحهم يمكن أن تحيد بعض متحورات "دلتا بلاس"، لكن العلماء بدأوا للتو في دراسة هذه الطفرات الجديدة.

وتوقّع الفرع الأوروبي من منظمة الصحة العالمية أن تصبح متحوّرة دلتا "مهيمنة" بحلول نهاية أغسطس في القارة العجوز. وقرّرت البرتغال التي تشهد ارتفاعاً في الإصابات جراء هذه المتحورة إعادة فرض حظر التجول الليلي في 45 منطقة في لشبونة. ورأى وزير الصحة الألماني ينس سبان من جهته أنّ المتحورة "دلتا" ستشكّل اعتباراً من الشهر الحالي "70 إلى 80 %" من الإصابات في بلاده. وأعلنت الوكالة الأوروبية للأدوية أنّ جرعتين من لقاح مضاد لفيروس كورونا تحميان كما يبدو من المتحورة "دلتا" لفيروس "كورونا".

وتوقّع المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها أن تمثّل المتحوّرة "دلتا" الشديدة العدوى 90% من الإصابات الجديدة بـ"كوفيد-19" في الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية أغسطس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم