مراهقة محرومة من المشي جراء "أصابع كوفيد": فما اللغز خلف هذه العوارض؟

أصابع الرجل
أصابع الرجل © Pixabay

تعاني المراهقة البريطانية صوفيا منذ أكتوبر – تشرين الأول مما وصفه الخبراء بـ "أصابع أرجل كوفيد"، بالرغم من أنه لم يتم اختبار إصابتها بفيروس كورونا مطلقًا.

إعلان

فهذه الطفلة البالغة من العمر 13 عامًا بالكاد قادرة على المشي أو ارتداء الأحذية بسبب حالتها المؤلمة.

وتخبر الفتاة كيف تتورم قدميها وتظهر بثور في كل مكان، وتتحول من اللون الوردي إلى الأرجواني بسرعة كبيرة. وتضيف: هذه العوارض تجعل حقًا من الصعب الوقوف لفترة طويلة".

ومنذ إصابتها بالمرض، لم يعد باستطاعة صوفيا الذهاب إلى المدرسة إلى المدرسة وتعتمد الآن على كرسي متحرك للتنقل لمسافات طويلة.

ولاتزال أسباب هذه الظاهرة مجهولة لدى العلماء رغم بدء الحديث عنها منذ أكثر من سنة.

وفي هذا الإطار، يوضح أخصائي معالجة الأقدام مارتن ماكفرتي في حديث لـ"بي بي سي" أن نشاهد هذه الظاهرة بشكل خاص لدى المرضى الأصغر سنًا الذين لا يميلون إلى إظهار أي علامات أخرى للفيروس، لا بل لدى الأشخاص الذين قد تكون نتيجة اختباراتهم سلبية.

ويضيف: "هناك عدد قليل من النظريات حول سبب حدوث ذلك، إحداها أن تورم الأرجل يظهر في نهاية مراحل الإصابة، لذلك تظهر النتيجة سلبية.

أما النظرية الأخرى، فتشير إلى أن المرضى يطلقون مادة الإنترفيرون مما يعني أنهم سوف يزيلون الفيروس بسرعة قبل أن يتم تكوين أي مناعة حقيقية، مما يتسبب بهذه الرواسب في القدمين. تجدر الإشارة أن إنترفيرون هو نوع من البروتينات تطلقها خلايا الجهاز المناعي وأنواع أخرى من الخلايا لدى وجود فيروس غريب داخل جسم الانسان.

يذكر أن عوارض الأرجل تختفي لدى معظم الأشخاص في غضون أيام أو أسابيع. لكن بعد تسعة أشهر، لم تشعر عائلة صوفيا بأي تحسن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم