ماجستير في القهوة.. جامعة إيطالية تقدم دورة لتعلم كل ما يتعلق بشراب البن

قهوة
قهوة © فليكر ( Brian Bilek)

ستقدم جامعة فلورنسا أول دورة ماجستير في إيطاليا في كل ما يتعلق بالقهوة، وسيبدأ أول 24 طالبا من طلاب الدراسات العليا الدورة التي تستغرق تسعة أشهر في يناير 2022. وتهدف إلى اكتساب المعرفة العلمية والنظرية في كل ما يخص القهوة، التي تعد ثاني أكثر المشروبات شعبية في العالم بعد الشاي.

إعلان

من المعروف أن شرب القهوة يحتل مكانة بارزة في الثقافة وأسلوب الحياة الإيطالي، ويعتبره الإيطاليون طقسا صباحيا لا يمكن الاستغناء عنه.

ويقول فرانشيسكو غارباتي بيغنا، رئيس قسم الزراعة والغذاء والبيئة والغابات بالجامعة، والأكاديمي المشرف على الدورة: "ستتناول الدورة جميع جوانب صناعة القهوة، منذ استخراجها من أصولها إلى تحضير المشروب وتقديمه، الدورة هي الوحيدة من نوعها على حد علمي".

سيتعلم الطلاب تاريخ القهوة وكيمياءها، واقتصادياتها، والتكنولوجيا المتعلقة بها. كما سيتم إرسالهم للمشاركة في التدريب لاكتساب خبرة عملية ومهنية مع شركات متخصصة في هذا المجال.

ثقافة القهوة في إيطاليا

في عام 1959، تلقى الروائي الإيطالي إيتالو كالفينو منحة لقضاء ستة أشهر في الولايات المتحدة. وبمجرد وصوله إلى مدينة نيويورك، اكتشف أسلوب حياة لم يعجبه كثيرا، فقد كتب في مذكراته: "كان اتجاه أماكن القهوة مزدهرا لبضع سنوات في نيويورك ويتوسع ليشمل بقية البلاد.. بالتأكيد، أنا سعيد عندما أستطيع أن أشرب قهوة على الطريقة الإيطالية، لكنني أجد صعوبة في أن أشرح للأمريكيين الشعور بعدم الارتياح الذي يثيره هذا النوع من الأماكن بداخلي".

وبعد أكثر من 50 عاما، لا يزال الإيطاليون يدافعون بشدة عن سمعة بلادهم كعاصمة البن في العالم، ولا يحبون القهوة التي يتم تحضيرها على الطريقة الأمريكية إذ يعتبرونها نوعا من المرق الأسود الباهت. ويمكن القول إن هذا الازدراء ازداد مع افتتاح أول متجر "ستاربكس" أمريكي وسط ميلانو في أواخر عام 2018.

لكن الحقيقة هي أن الولايات المتحدة وإيطاليا تتاجران في منتجات القهوة وطقوسها منذ ما يقرب من قرن.

اختراع الإسبريسو

للقهوة تاريخ طويل في إيطاليا، وفي البندقة على وجه الخصوص إذ كانت واحدة من أوائل الموانئ الأوروبية التي تستورد حبوب البن في القرن السادس عشر.

وبرزت إيطاليا كرائد عالمي في مجال القهوة بفضل المخترع ميلانو لويجي بيزيرا، وفقا لجوناثان موريس، مؤرخ القهوة من جامعة هيرتفوردشاير في المملكة المتحدة.

ففي عام 1901، توصل بيزيرا إلى فكرة دفع الماء المضغوط من خلال حفنة من مسحوق القهوة لإنتاج مشروب قصير مركز: الإسبريسو.

لكن القهوة اختفت في إيطاليا خلال الحرب العالمية الثانية، وحل محلها بدائل مثل الشعير، نتيجة للحظر الذي فرضته عصبة الأمم على إيطاليا "الفاشية". وفي تلك الفترة، تذوق العديد من الأطفال الإيطاليين القهوة الحقيقية لأول مرة في النسخة القابلة للذوبان التي جلبها الجنود الأمريكيون، إلى جانب العلكة وألواح الشوكولاتة.

وبحلول أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، كان معظم الإيطاليين يستهلكون القهوة في المنزل في وعاء الموكا التقليدي، الذي بناه المهندس ألفونسو بياليتي لأول مرة في عام 1933. وال>ي أصبح فيما بعد رمزا للتصميم الإيطالي في جميع أنحاء العالم، وفق ما أشار إليه موريس في مقالته لعام 2008 "تاريخ الإسبريسو في إيطاليا والعالم."

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم