تايلاند وأستراليا وإسرائيل تخفف قيود السفر للمرة الأولى منذ 18 شهرا

مطار(صورة تعبيرية)
مطار(صورة تعبيرية) © رويترز

خففت تايلاند وأستراليا وإسرائيل بدرجة كبيرة القيود على السفر الدولي يوم الاثنين 11/01 للمرة الأولى منذ 18 شهرا فيما يعد اختبارا كبيرا للطلب على السياحة والسفر في العالم وسط جائحة فيروس كورونا.

إعلان

ويتناقض هذا التخفيف للقيود مع تشديد إجراءات الإغلاق العام في مناطق أخرى من العالم خاصة في شرق أوروبا الذي سجل إصابات بأعداد قياسية، وكذلك في أجزاء من الصين التي لا تتهاون بأي شكل في تطبيق قيود الجائحة رغم الإصابات القليلة نسبيا في البلاد.

ووصل مئات السائحين الأجانب المطعمين إلى العاصمة التايلاندية التي لا تطبق الحجر الصحي على القادمين من الخارج بعد أن وافقت الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا على قدوم الزائرين من أكثر من 60 دولة من بينها الصين والولايات المتحدة.

وهناك عدد من الدول الأوروبية أيضا على القائمة في وقت تسعى فيه تايلاند، وهي إحدى الدول السياحية الرئيسية في آسيا، للاستفادة بالزائرين الهاربين من متاعب الطقس الشتوي في نصف الكرة الأرضية الشمالي. وفي سيدني، رحب أقارب وأصدقاء بالمئات من المواطنين العائدين من الخارح لأول مرة دون إذن أو حاجة إلى حجر صحي منذ أبريل نيسان 2020.

وقال إيثان كارتر القادم من لوس أنجليس "هذا الأمر مثير إلى حد ما... عدت لأرى أمي لأنها ليست على ما يرام". وخففت إسرائيل أيضا قيود السفر اليوم الاثنين لكن يجب على السائحين قراءة التعليمات قبل الحجز.

وقالت الحكومة الإسرائيلية على تويتر بجانب قلب أزرق كبير "مرحبا بكم في إسرائيل... نفتقدكم يا رفاق". ومسموح بدخول السائحين الأفراد إذا كانوا تلقوا جرعة تنشيطية من لقاح مضاد لكوفيد-19 لكن بشرط ألا تكون ستة أشهر مرت قبل تلقي آخر جرعة.

وأثار ذلك ضيق أصحاب الفنادق. وقالت يائيل دانييلي الرئيسة التنفيذية لرابطة فنادق إسرائيل "كم سائحا في العالم حصلوا بالفعل على جرعات تنشيطية أو ما زالوا في فترة الأشهر الستة بعد الجرعة الثانية؟" ومضت تقول "حتى إذا كان الأب والأم في أسرة مطعمين فإن أطفالهما تحت 12 عاما لم يتلقوا التطعيم".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم