دراسة: فيروس كورونا يفقد 90% من قدرته على العدوى بعد 20 دقيقة في الهواء الطلق

في عاصمة كوريا الجنوبية سول
في عاصمة كوريا الجنوبية سول © رويترز

أشارت نتائج دراسة طبية حديثة تحاكي سلوك فيروس كورونا في الهواء الطلق إلى أن الفيروس يفقد 90٪ من قدرته على الإصابة بالعدوى بعد عشرين دقيقة من الزفير.

إعلان

وذكرت صحيفة الغارديان في 11 كانون الثاني/يناير 2022 أن نتائج هذه الدراسة تؤكد مرة أخرى على أهمية المسافات القصيرة في انتشار الفيروس وبالتالي فإن التباعد الجسدي والكمامة الطبية هما أكثر الوسائل فعالية لمنع انتشاره.

وقال جوناثان ريد، مدير مركز أبحاث Aerosol في جامعة بريستول البريطانية والمؤلف الرئيسي للدراسة أن الناس يركزون على المناطق ذات التهوية السيئة وعمليات النقل عبر الهواء لعدة أمتار أو عبر الغرفة. أنا لا أقول إن هذا لا يحدث، لكنني أعتقد أن خطر الإصابة يكون دائماً أعلى عندما يكون الشخص قريباً. التباعد يجعل الفيروس في الهواء أقل عدوى".

حتى الآن، استندت التخمينات حول مدة بقاء الفيروس نشطاً في رذاذ التنفس في الهواء الطلق على منهجية في الدراسة أشارت نتائجها إلى أن من الممكن اكتشاف وجود الفيروس بعد ثلاث ساعات. لكن هذه التجارب لم تقل بدقة ما يحدث عندما العطاس أو التنفس، ولذلك فقد طور الباحثون في جامعة بريستول طريقة جديدة أكثر دقة تعمل على إعادة إنتاج بيئة الفيروس بشكل أفضل بمجرد وصوله إلى الهواء الطلق.

وكانت إحدى نتائج الدراسة الجديدة تتعلق بكون درجة حرارة الهواء لا تؤثر على القدرة الفيروسية بأي شكل من الأشكال، ولذلك يظل التباعد الاجتماعي الوسيلة الأكثر فعالية لكسر سلاسل انتقال الفيروس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم