تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بعد 3000 عام من الغياب: "شياطين تسمانيا" تعود من جديد إلى القارة الأسترالية

"شياطين تسمانيا" حيوانات من فصيلة الجرابيات تعود إلى استراليا
"شياطين تسمانيا" حيوانات من فصيلة الجرابيات تعود إلى استراليا © فليكر (Zweer de Bruin)
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

بعد 3000 عام من غيابها، تمت مؤخراً إعادة عدد من حيوانات "شيطان تسمانيا" المنتمية لفصيلة الجرابيات إلى أستراليا والتي تلعب دوراً هاماً في الحفاظ على توازن النظام البيئي.

إعلان

وقال تقرير لـ"ناشيونال جيوغرافيك" نشر الاثنين 5 تشرين الأول 2020 إن العلماء استخدموا أطواقاً ترسل إشارات لاسلكية للتحقق من إطلاق 26 حيواناً من هذه الفصيلة النادرة وتوفير جثث من حيوانات الكنغر لمساعدتها في الحصول على غذائها. وقال تيم فولكنر، رئيس منظمة Aussie Ark العاملة في استراليا على الحفاظ على الأنواع: "لقد عملنا لأكثر من عشر سنوات للوصول إلى هذه النتيجة".

وأضاف أنه على الرغم من سمعتها كحيوانات شرسة، إلا أنها "لا تشكل أي تهديد للبشر أو الزراعة". ومن المتوقع أن يساعد إعادة إدخال هذه الحيوانات في العالم البري في تنظيم وجود القطط البرية التي يكرهها الأستراليون لأنها تهدد بالقضاء على جميع الثدييات الصغيرة في البلاد.

ويوضح ديفيد هاميلتون، المتخصص في هذه الحيوانات: "يبدو أن وجود "شياطين تسمانيا" في الطبيعية يثبط عزيمة القطط قليلاً"، فهي لا تأكلها بل تجبرها على الصيد عند الغسق والفجر. وسيساعد هذا التغيير، الذي قد يبدو طفيفاً، في حماية بعض أنوا الجرابيات الليلية الأخرى.

وإذا سارت الأمور وفق ما هو مخطط له، فإن العلماء يعتزمون إطلاق 40 من حيوانات "شيطان تسمانيا" إضافياً في نفس الغابة خلال العامين المقبلين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.