تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دراسة: علماء يكتشفون 24 كوكباً خارجياً قد تكون أكثر صلاحاً للعيش من الأرض

صورة لكوكب الأرض من مركبة أبولو-8 الأمريكية
صورة لكوكب الأرض من مركبة أبولو-8 الأمريكية © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

قالت دراسة علمية جديدة إن كوكب الأرض سيحتل المرتبة 25 في ترتيب أكثر الكواكب الصالحة للحياة المعروفة للبشر وذلك في إطار سعي الإنسان الحثيث عن مواقع في الفضاء صالحة للاستعمار البشري.

إعلان

ووفقاً للدراسة التي وضعتها مجلة Astrobiology العلمية الأمريكية ونشرها موقع phys.org في 5 تشرين الأول 2020، يوجد 24 كوكباً آخر "صالحة للسكن بشكل كبير" لأنها تتمتع بنفس الظروف البيئية لكوكب الأرض ولكن من المحتمل أن تكون أكثر اعتدالاً منه ويمكن بالتالي أن تكون مسكونة بكائنات حية فعلاً.

وقام علماء الفلك في جامعة ولاية واشنطن بالتحقيق والبحث في جميع الكواكب الخارجية المعروفة. كانت هناك حاجة لتوافر شرطين أساسيين: البحث عن كواكب خارجية أكبر وأضخم من الأرض والتي يمكن أن تحتوي على المزيد من الأراضي الصالحة للسكن مع الاحتفاظ بالحرارة والرطوبة بشكل أفضل. ولكن أيضاً البحث عن كواكب تدور ببطء حول النجوم ذات العمر الأطول من الشمس، مما يمنح الحياة مزيداً من الوقت لتزدهر فيها.

وبحسب البروفيسور ديرك شولتز ماكوتش، عالم الجيولوجيا والمؤلف الرئيسي للدراسة: "نحتاج إلى التركيز على بعض الكواكب التي تقدم أكثر الظروف الواعدة للحياة المعقدة. ومع ذلك، يجب أن نكون حريصين على عدم التورط في البحث عن أرض ثانية، فقد تكون هناك كواكب أكثر ملاءمة للحياة من كوكبنا".

ولا تضمن الدراسة وجود حياة خارج كوكب الأرض على هذه الكواكب الخارجية، ولكن قد تكون الظروف مناسبة لظهورها وازدهارها بسهولة أكثر مما كانت عليه على الأرض. غير أن ما يجعل الدراسة افتراضية وتتطلب وقتاً طويلاً قبل ظهور نتائج موثوقة هو أن هذه الكواكب الـ24 تبعد عن الأرض أكثر من 100 سنة ضوئية.

أما أكثرها "صلاحاً للسكن" فهو كوكب يحمل الاسم KOI 5715.01 يزيد عمره عن 5.5 مليار سنة، مقارنة بـ 4.5 مليار سنة لكوكب الأرض، ويزيد حجمه بـ1.8 عن جحم الأرض ومتوسط درجة حرارة سطحه منخفضة وتصل إلى 11.6 درجة مئوية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.