تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصين تعلن نجاح عملية إطلاق صاروخ يحمل مسباراً في مهمة استخراج عينات من القمر

إطلاق الصاروخ الصيني نحو الفضاء في أول مهمة إلى المريخ
إطلاق الصاروخ الصيني نحو الفضاء في أول مهمة إلى المريخ © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
3 دقائق

قال مسؤول بوكالة الفضاء الصينية للتلفزيون الحكومي في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء 11/24 إن عملية إطلاق صاروخ يحمل مسبارا لاستخراج عينات صخرية من القمر كانت ناجحة. وأعلن قائد عملية الإطلاق شانغ شويو ذلك بعد نحو 75 دقيقة من إطلاق المركبة الفضائية من جزيرة هاينان في جنوب الصين.

إعلان

وأعلنت الوكالة أنّ الصاروخ لونغ-مارش 5 الذي يحمل المسبار "شانغي 5" أُطلق من مركز ونتشانغ الفضائي في مقاطعة هاينان عند الساعة 04,30 بالتوقيت المحلي (20,30 ت غ الإثنين). وبإطلاق مهمة "شانغي 5" تبدأ مرحلة جديدة في المشروع الفضائي الصيني الطموح الذي حقّق مطلع العام 2019 إنجازاَ علمياَ غير مسبوق بعدما حطّت مركبة تابعة لهذه المهمة على جزء من القمر تتعذّر رؤيته من الأرض.

ومهمة المسبار "شانغي 5" جمع عينات من الغبار والصخور القمرية، خصوصاً عبر سبر السطح إلى عمق مترين، ثم إرسالها إلى الأرض. وقد تساعد هذه العيّنات العلماء في تحسين فهم تاريخ القمر. وهذه المحاولة الأولى لجلب صخور قمرية منذ مهمة لونا 24 غير المأهولة التي نفّذها الاتحاد السوفياتي بنجاح سنة 1976.

ومن المتوقّع أن تهبط المركبة الصينية على القمر في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، في حين أنّ جلب العيّنات إلى الأرض مرتقب في مطلع كانون الأول/ديسمبر أو أواسطه. وهذه ليست المهمة الصينية الأولى إلى القمر. فقد أرسلت البلاد مرتين روبوتين صغيرين مسيّرين ("أرنب اليشم") إلى سطح القمر خلال مهمتي شانغي 3 (2013) وشانغي 4 (بداية في 2018).

وتستثمر الصين مليارات الدولارات في برنامجها الفضائي بغية اللحاق بأوروبا والولايات المتحدة وقد أرسلت أول رائد فضاء صيني في العام 2003. والصين التي تطلق أيضاً أقماراً اصطناعية لحسابها كما لحساب أطراف ودول أخرى، أنهت في حزيران/يونيو كوكبة نظامها الملاحي "بايدو"، وهي تأمل كذلك في إرسال رحلة مأهولة إلى القمر بعد عقد. وينوي العملاق الآسيوي بناء محطة فضائية كبيرة بحلول العام 2022 ما سيسمح له نظرياً بإبقاء رواد فضاء بشكل متواصل في الفضاء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.