إشارات ناتجة عن اندماج ثقبين أسودين في الكون تصل إلى الأرض بعد 7 مليارات سنة

رسم تخيلي لنجم الدجاجة إكس-1، مصدر للأشعة السينية متواجد في كوكبة الدجاجة في نصف الكرة السماوية الشمالي
رسم تخيلي لنجم الدجاجة إكس-1، مصدر للأشعة السينية متواجد في كوكبة الدجاجة في نصف الكرة السماوية الشمالي © ويكيبيديا

منذ أكثر من 7 مليارات سنة، بدأ ثقبان أسودان هائلا الحجم بالدوران معاً مع اقترابهما من بعضهما البعض قبل أن يندمجا. كانت هذه الواقعة شديدة لدرجة أنها تسببت في اضطرابات في الزمان-المكان شعرت بها أجهزة الكشف عن الليزر في الولايات المتحدة وإيطاليا في 21 أيار 2020.

إعلان

وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية فقد تم الإعلان عن هذا الخبر من خلال تعاون مرصد الأمواج الثقالية بالولايات المتحدة الأمريكية ومقياس التداخل فيرجو في إيطاليا، الذي يشغل ثلاثة أنظمة للكشف عن موجات الجاذبية فائقة الحساسية في أمريكا وأوروبا.

وباستخدام أدوات دقيقة للغاية، تمكن الباحثون من تحديد أن الاصطدام قد أحدث ثقباً أسوداً واحداً، كتلته تتجاوز كتلة الشمس بـ142 ضعفاً. هذا الحدث، الأول من نوعه الذي يتم رصده، وقع على بعد حوالي 150 مليار تريليون كيلومتر من كوكب الأرض.

وقال البروفيسور نيلسون كريستنسن من مرصد "كوت دازور" الفرنسي: "إنه لأمر مدهش حقاً. انتشرت هذه الإشارة لمدة سبعة مليارات سنة. وبالتالي فقد وقع هذا الحدث مع ولادة الكون وقد أطلق أوتوماتيكياً كاشفاتنا هنا على الأرض".

إن اكتشاف هذا الثقب الأسود الجديد مهم للغاية فقد تتبع العلماء على الدوام وجود ثقوب سوداء صغيرة أو كبيرة. لكن هذه الملاحظة الجديدة تدشن فئة جديدة من الثقوب السوداء متوسطة الحجم من 100 إلى 1000 كتلة شمسية. يعيد هذا الاكتشاف العمل على العديد من النظريات المتعلقة بأصول الهياكل الفريدة في الكون.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم