العثور على معدن "الجاروزيت" المريخي شديد الندرة في عمق القطب الجنوبي على الأرض

معدن "جاروزيت" مصقول في إسبانيا
معدن "جاروزيت" مصقول في إسبانيا © ويكيبيديا
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

عثر علماء في القطب الجنوبي على معدن "الجاروزيت" شديد الندرة على عمق أكثر من كيلومتر من الصفائح الجليدية، وهو المعدن الذي تم رصده عدة مرات في تربة كوكب المريخ.

إعلان

قالت مجلة "سيانس مغازين" في 26 كانون الثاني 2021 أن تكون المعدن الأصفر المائل للون البني يتطلب ظروفاً مائية وحمضية خاصة من الصعب أن تتوافر على الكوكب الأحمر. ورغم ذلك، فقد اكتشفت مركبة المريخ الأمريكية "أوبورتيونيتي" المعدن الشهير في وقت مبكر من عام 2004، وهو ما تم تأكيده منذ ذلك الحين في مناسبات عديدة.

ويتكهن بعض الباحثين بأن المعدن، الذي يتكون من كبريتات الحديد والبوتاسيوم المائي والصوديوم والفضة والرصاص، قد تشكل بسبب الغبار الذي يحتوي على مكوناته الرئيسية في الفترة التي كان الجليد فيها يغطي المريخ منذ مليارات السنين. لكن العلماء لم يتمكنوا أبداً من ملاحظة تفاعل الغبار والجليد كيميائياً لتكوين المعدن حتى الآن.

وخلال عملية حفر بعمق 1600 متر تقريباً، وجد الباحثون بضع حبيبات من المكون في قاع جليد القارة القطبية الجنوبية. وبعد فحص الجسيمات بالمجهر الإلكتروني، خلص الفريق إلى أن "الجاروزيت" قد تشكل في جيوب داخل الجليد. ويشير هذا الاكتشاف إلى أن المعدن قد تشكل بالمثل على سطح المريخ. ومع ذلك، يظهر "الجاروزيت" على المريخ في شكل "رواسب بسمك عدة أمتار" وليس حبيبات قليلة متفرقة.

بالنسبة لمؤلف الدراسة، جيوفاني باكولو، فإن وجود كميات كبيرة جداً من الغبار على المريخ هو السبب، لكن أوجه التشابه بين صحراء القطب الجنوبي الجليدية والكوكب الأحمر قد تكون أكثر مما تعتقد. ويخلص الجيولوجي العامل في جامعة ميلانو بيكوكا الإيطالية إلى أن "هذه ليست سوى الخطوة الأولى في ربط الجليد العميق للقطب الجنوبي ببيئة المريخ".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم