التحدث إلى شخص في الحلم ممكن.. كيف ذلك؟

النوم السليم مفتاج الصحة الجيدة
النوم السليم مفتاج الصحة الجيدة © فليكر (Lars Plougmann)

التحدث الى شخص في حلمه أصبح أمرا ممكنا، فقد تمكنت أربع مجموعات بحثية من تأكيد ذلك، بعد تجارت أجرتها على أشخاص من المؤكد أنّهم يحلمون . وتبين من خلال هذه التجارب أنّ شخصا من كل خمسة استطاع أن يجيب على أسئلة محددة بشكل صحيح.

إعلان

هذه النتيجة توصلت اليها أربعة فرق بحثية، أحدها أميركي، الآخر الماني إضافة الى فريق فرنسي وهولندي وارتأت هذه الفرق أن "لا تعتمد على مبدأ المنافسة بل قام كل فريق بنشر نتائجه كل واحد على حدة، من اجل ان تكون هذه النتائج مقنعة".

وشارك في هذه التجربة 36 شخصا: 22 من الولايات المتحدة الأميركية، 10 من ألمانيا، 3 من هولندا، وشخص من فرنسا. وقد أجري على الفرنسي 65 تجربة من أصل 158 تجربة على مجمل المشاركين. وقد تم إخضاع المشارك الفرنسي لهذا الكم المرتفع من التجارب نسبة الى غيره من المشاركين، لأنّ هذا الشخص يعاني من مرض نادر يؤدي به إلى النوم في أي وقت من اليوم.

كيف تمكن الباحثون من التواصل مع "الحالمين؟"

على المستوى التجريبي، استخدم الباحثون عددا من التقنيات التي تعتمد على الأصوات كالكلام والتنبيه إضافة الى تقنيات الضوء أو المنبهات عبر اللمس (عن طريق النقر على ظهر اليد عددا محددا من المرات)، ولكي يتأكد الباحثون من جدية هؤلاء الحالمين وعدم كذبهم فقد تم تسجيل حركات اعينهم أو تقلصات عضلات وجههم.

هذا ويتم الاتفاق بين الأشخاص الخاضعين للتجربة والباحثين على رموز معينة قبل النوم فمثلا للإجابة على أمر محدد، ما على الحالم الا أن يحرك عينيه من الشمال الى اليمين بطريقة غير اعتيادية، واذا كان يريد أن يقول "اثنين" يعيد هذه الحركة مرتين.

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم