فيزيائيون يرصدون لأول مرة دليلاً على وجود المُسرّعات الكونية في "درب التبانة"

سديم السرطان الكوني في الفضاء
سديم السرطان الكوني في الفضاء © ويكيبيديا

تم رصد أشعة "غاما" الكونية بمستوى طاقة يبلغ 957 تريليون إلكترون فولت أثناء مرورها عبر مجرة ​​درب التبانة، وهو مستوى أكبر بمرتين من الرقم القياسي السابق مما يساهم في توكيد وجود المسرعات الكونية الفائقة الغامضة.

إعلان

ذكر موقع Scitechdaily المتخصص بالشؤون العلمية في 2 نيسان 2021 أن أشعة غاما هذه هي الأكثر نشاطاً من بين مجموعة من 23 شعاعاً ذات طاقة عالية جداً اكتشفها علماء الفيزياء الفلكية.

تم القياس في منشأة ASgamma التي تدار بشكل مشترك من قبل الصين واليابان وتقع في منطقة التبت منذ عام 1990. وعلى عكس التسجيل السابق، الذي جاء من سديم السرطان الكوني، لا يبدو أن هذه الأشعة الـ23 تشير إلى مصدر محدد، ولكنها كانت تنتشر بشكل كبير عبر "قرص المجرة" وهي مجموعة المجرات الموجودة في درب التبانة.

وبالتالي فإن وجودها وتوزعها يعني وجود بروتونات متسارعة، قد تصل ربما إلى 10 بيتا إلكترون فولت (ما يعادل 10 ملايين مليار إلكترون فولت). ويقول الباحثون إن هذا يؤكد وجود مسرعات فائقة يطلق عليها اسم PeVatrons منتشرة في كل مكان عبر مجرة ​​درب التبانة.

واعتبر عالم الفيزياء الفلكية ماساتو تاكيتا من جامعة طوكيو إنه "إذا تمكنا من تحديد موقع المسرعات PeVatrons الحقيقي والنشط، فيمكننا حينها الإجابة على الكثير من الأسئلة الأخرى مثل نوع النجم الذي يُصدر أشعة غاما sub-PeV والأشعة الكونية المرتبطة به، وكيف يمكن للنجم تسريع الأشعة الكونية إلى طاقات الكترون فولت وكيف تنتقل الأشعة داخل قرصنا المجري؟".

من الجائز أن يكون هناك أكثر من جواب واحد لكل هذه الأسئلة، وقد يساعدنا العمل المستقبلي بواسطة أجهزة الرصد والقياس المتقدمة مثل Large High Altitude Air Shower Observatory أو شبكة تلسكوباتCherenkov أو مرصد أشعة غاما Southern Wide-field Gamma-ray أخيراً في العثور عليها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم