"سبايس إكس": كيف أصبحت شركة الملياردير إلون ماسك لاعباً أساسياً في سباق الفضاء؟

صورة نشرها إلون ماسك في 11 كانون الثاني 2019 للنسخة التجريبية منStarship Hopper
صورة نشرها إلون ماسك في 11 كانون الثاني 2019 للنسخة التجريبية منStarship Hopper © أ ف ب

منذ دخولها عالم الصناعات الفضائية، غيرت شركة "سبايس اكس" المملوكة لالون ماسك مستقبل وكالة الفضاء الدولية التي كادت أن تخرج عن الخدمة بعد انفجار مكوك كولومبيا الأمريكي.

إعلان

كيف أصبحت شركة سبايس اكس لاعبا أساسيا في السباق نحو الفضاء؟ لمعرفة ذلك لنعد الى بدايات محطة الفضاء الدولية. مبدئيا أنشئت المحطة بقيادة الولايات المتحدة لخدمة المكوك الأمريكي، دعيت مركبات سويوز الروسية لتسيير رحلات الى المحطة لكن قدرات نقل المكوك أكبر بخمس مرات.

كل شيء تغير في الأول من فبراير عام 2003 عندما انفجر المكوك كولومبيا أثناء عودته إلى الأرض. قتل رواد الفضاء السبعة الذين كانوا على متنه. لعامين ونصف، توقفت الرحلات، وتم تقليص عدد أفراد طاقم محطة الفضاء الدولية إلى اثنين بسبب نقص الإمدادات.

نشأة "سبايس إكس"
إلون ماسك في برلين
إلون ماسك في برلين © رويترز

أصبح المكوك خطيراً هشاً ومكلفاً. قرر الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش إيقاف البرنامج وباتت مسألة تزويد المحطة الفضائية بالإمدادات مشكلة حقيقية.

أنطوان مونييه محرر موقع La chronique Spaciale

"في 2011 ، تم إيقاف مكوك الفضاء عن العمل، بالتالي خلقت وكالة ناسا منافسة بين مختلف الشركات المصنعة لنقل شحنات من ناحية، ورواد فضاء من ناحية أخرى، إلى محطة الفضاء الدولية".

نجحت سبايس اكس بالتحدي بفضل مركبة دراغون وصاروخ فالكون 9. وفي مايو عام 2012 أطلقت شركة الون ماسك اول رحلة لها الى محطة الفضاء الدولية. منذ ذلك الوقت أرسلت الشركة أكثر من 100 بعثة وتفوقت على منافسيها.

مسابقة SpaceX لعام 2018 في هوثورن كاليفورنيا تشارك فيها جامعات من الولايات المتحدة وحول العالم
مسابقة SpaceX لعام 2018 في هوثورن كاليفورنيا تشارك فيها جامعات من الولايات المتحدة وحول العالم © أ ف ب

في 2020 نجحت الصين في مهمة مماثلة. عبقرية الون ماسك تكمن في اللجوء إلى صاروخ قابل لإعادة الاستخدام ما يعني تعدد البعثات وتقليل التكاليف

أنطوان مونييه محرر موقع La chronique Spaciale

"في البداية أثارت سبايس اكس انتقادات و شكوكا لدى الجميع ثم بدأت تدريجيا باستعادة وإعادة استخدام الصاروخ. حديثا قامت بذلك للمرة التاسعة ما يعني أنها ستحافظ على أهدافها أي إعادة استخدام نفس الصاروخ لعشر بعثات على الأقل".

في 2020، استخدمت سبايس إكس خمسة صواريخ جديدة فقط لإطلاق خمس وعشرين بعثة. المركبة التي ستحمل توما بيسكيه الى الفضاء تم استخدامها في رحلة تجريبية العام الماضي أما الصاروخ فتم استعماله في أكتوبر لنقل الطاقم السابق إلى المحطة. بيسكيه سيكون أول فرنسي يغزو الفضاء مع شركة سبايس اكس وأول أوروبي ينطلق في بعثة من الأراضي الأمريكية منذ عشر سنوات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم