العثور على بقايا تيروصورات بالمغرب يكشف امتلاكها أعناقاً أطول من أعناق الزرافات

لوحة لحيوانات التيروصورات من عام 1916
لوحة لحيوانات التيروصورات من عام 1916 © ويكيبيديا

بفضل بقايا سليمة تم العثور عليها في المغرب، تمكن علماء الآثار في جامعة بورتسموث من اكتشاف "سر" عمره 100 مليون عام حين بينّوا أن بعض حيوانات التيروصورات العملاقة تملك أعناقاً أطول من أعناق الزرافات.

إعلان

ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية في 14 نيسان 2021 أن العلماء كانوا مفتونين بكيفية تمكن التيروصورات العملاقة من الطيران وهي تحمل فرائسها الثقيلة. ولكن بفضل دراسة جديدة بالأشعة السينية لبقاياها تم حل هذا اللغز، فقد أظهرت النتائج هياكل معقدة على شكل قضبان مماثلة لتلك الموجودة في عجلة الدراجة.

ظهرت التيروصورات لأول مرة خلال العصر الترياسي قبل حوالي 225 مليون سنة، ويشار إليها كثيراً باعتبارها نوعاً من "الديناصورات الطائرة" التي انقرضت في نهاية العصر الطباشيري منذ حوالي 66 مليون سنة.

وقال العلماء إن هذه القضبان كانت مرتبة في شكل حلزون حول أنبوب مركزي داخل فقرة العنق، لكنهم يشكون في أن هذه البنية "الخفيفة" زادت من قوة التيروصورات دون أن تؤثر على قدرتها على الطيران. على وجه الخصوص، سمحت لها بدعم رؤوسها الضخمة التي غالباً ما كان يزيد طولها عن متر ونصف.

وبحسب ديف مارتيل، أستاذ علم الأحياء القديمة في جامعة بورتسموث الأمريكية: "هذا لا يشبه أي شيء شوهد من قبل في فقرات أي حيوان. لقد حول التطور هذه المخلوقات إلى حيوانات طائرة مذهلة وذات كفاءة كبيرة".

ويرغب الباحثون، بفضل هذه البقايا في شمال إفريقيا، في الإجابة عن أسئلة أساسية مثل قدرات الطيران لدى التيروصورات التي يمكن أن يصل طول جناحها إلى 12 متراً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم