الصاروخ الصيني: ليست المرة الأولى التي تفقد فيها بكين السيطرة على صواريخها!

إطلاق المختبر الفضائي الصيني "تيانغونغ-1" عام 2018
إطلاق المختبر الفضائي الصيني "تيانغونغ-1" عام 2018 © أ ف ب

يتابع العالم أخبار الصاروخ الصيني الذي قد يسقط في نقطة مأهولة على الأرض وهذه ليست المرة الأولى التي تفقد فيها الصين السيطرة على مركبة فضائية عند عودتها إلى الأرض.

إعلان

ففي نيسان/أبريل 2018، تفكّك المختبر الفضائي "تيانغونغ-1" عند عودته إلى الغلاف الجوي بعد عامين من توقفه عن العمل. ونفت السلطات الصينية يومها أن تكون قد فقدت السيطرة على المختبر. وتستثمر الصين مليارات الدولارات على برنامجها الفضائي سعياً إلى اللحاق بروسيا والولايات المتحدة في هذا المجال.

وقد أرسل البلد الآسيوي العملاق أول مواطن صيني إلى الفضاء سنة 2003. كما وضعت في مطلع 2019 مركبة عند الجانب المظلم من القمر، في سابقة عالمية. كما جلبت بكين العام الماضي عينات من القمر، وأنجزت العمل بنظامها "بيدو" للملاحة عبر الأقمار الاصطناعية (منافس نظام "جي بي اس" الأميركي).

وتخطط الصين لإنزال روبوت صغير بعجلات على المريخ خلال الأسابيع المقبلة، ولإيفاد بعثات بشرية إلى القمر بحلول سنة 2030. كذلك أعلنت أنها تريد بناء قاعدة على القمر مع روسيا. كذلك فإن المحطة الفضائية الصينية المستقبلية المسماة "تيانغونغ" ("القصر السماوي")، ستدور في مدار الأرض المنخفض في خلال عشر سنوات إلى خمس عشرة سنة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم