كيف يُعد كيمبل ماسك لتصنيع أغذية القمر والمريخ انطلاقاً من مزارع الأرض العمودية؟

كيمبل ماسك شقيق الملياردير الأمريكي إلون ماسك في نيويورك
كيمبل ماسك شقيق الملياردير الأمريكي إلون ماسك في نيويورك © أ ف ب

يعرف كثير من الناس اليوم الملياردير الأمريكي إلون ماسك الذي تعاقدت معه مؤخرا وكالة الناسا الفضائية الأمريكية ليكون شريكها الرسمي في عملية نقل رجال الفضاء ونسائه إلى المحطة الفضائية العالمية وإلى القمر على المدى القصير والمريخ على المدى المتوسط. ولكنهم لا يعرفون بما فيه الكفاية شقيقه كيمبل ماسك الذي يصغره بعام واحد والذي عاش كشقيقه طفولته في إفريقيا الجنوبية قبل الانتقال إلى كندا ثم الولايات المتحدة الأمريكية.

إعلان

وإذا كان ألون شغوفا بالفضاء، فإن شقيقه يشاطره هذا الشغف ولكن بطريقة أخرى هي زراعة المدن التي تتم في مزارع عمودية. ولكن ما العلاقة بين مزارع المدن العمودية من جهة والفضاء من جهة أخرى؟

الحقيقة ان مصطلح "الزراعة العمودية " بدأ يتبلور في نهاية القرن الماضي لاسيما في الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وسنغافورة. ويسعى مطلقوه إلى إقامة مزارع في أبراج  تكون في المدن أو من حولها بهدف إنتاج خضراوات وبعض الفواكه الطازجة لاستهلاكها من قبل سكان المدن. ويقول المدافعون عن هذا النمط الزراعي إنه قادر على تحقيق عدة أهداف منها الهدفان التاليان  :

 أولا: السماح لسكان المدن باستهلاك خضر وفواكه طازجة  يتم إنتاجها على عين المكان مما يساعد على خفض الانبعاثات الحرارية التي تتطلبها عملية نقلها من المزارع التقليدية الواقعة في المناطق الريفية إلى

ثانيا: الحرص على تنمية هذه المزارع العمودية  بشكل يسمح لها على المدى الطويل بالمساهمة في تلبية حاجات سكان العالم الغذائية نظرا لأن الجزء الأكبر من السكان سيقيم في المناطق الحضرية من جهة ونظرا لأن توسيع المزارع التقليدية لتلبية هذه الحاجات المتزايدة سينعكس سلبا على البيئة من جهة أخرى.

وكان كيمبل ماسك بين الشبان الذين استهوتهم فكرة الاستثمار في هذا النمط الزراعي الجديد انطلاقا من عام 2004 حيث أطلق في ولاية كولورادو مطعما متخصصا في إعداد وجبات من خضر وبعض الفواكه التي يتم إنتاجها محليا على أسطح البنايات أو على البلكونات أو في حاويات مغلقة.  وكان يقول إن والدته علمته وهو طفل أن أفضل الوجبات الصحية هي تلك التي يتم إعدادها انطلاقا  من منتجات حديقة المنزل  لا من المزارع التقليدية. وسعى لاحقا إلى الاستفادة من التقنيات والابتكارات الجديدة المستخدمة في إطار الزراعة العمودية لإطلاق عدة أبراج متخصصة في إنتاج الخضروات بكميات كبيرة بدون اللجوء إلى أسمدة كيميائية. ومن هذه الأبراج واحد أقامه كيمبل عام 2016 في حي بروكلين بمدينة نيويورك.

وتسمح هذه التقنيات بإنتاج كميات كبيرة من الخضراوات دون اللجوء إلى الأسمدة الكيمائية ودون استخدام التربة وبالاعتماد على الضوء الاصطناعي لمحاكاة أشعة الشمس وباستخدام أنظمة ري تكون   كل قطرة ماء ترسلها مفيدة . وثمة قناعة لدة كيمبل موسك بأن هذا النمط الزراعي يمكن أن ينجح على سطح القمر أو على سطح المريخ أو كواكب النظام الشمسي الأخرى القابلة للحياة والتي يأمل شقيقه إلون موسك في أن يساعد في الوصول إليها على المدين القصير أو المتوسط.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم