تجربة علمية عجيبة على "بطيء الخطو" أغرب حيوان في العالم قادر على العيش في الفضاء

حيوان "بطيء الخطو" الغريب بالغ الصغر
حيوان "بطيء الخطو" الغريب بالغ الصغر © فليكر (Phineas Jones)

أجرى باحثون في جامعة "كنت" البريطانية تجربة مثيرة للدهشة أطلقوا خلالها مجموعة من الحيوانات المعروفة باسم "بطيئات الخطو" أو " التارديغرادا" بالغة الصغر بسرعة عالية وبواسطة مسدس لاختبار حدود مقاومتها وقدرة تحملها.

إعلان

ذكرت مجلة Science في 18 أيار/مايو 2021 أن هذه الحيوانات الدقيقة التي يتراوح طولها بين 0.5 و1.5 ميليمتراً، تتميز بقدرتها على البقاء على قيد الحياة في أشد الظروف قسوة والتكيف مع أي درجة حرارة يمكن أن تتراوح بين 272 تحت الصفر و150 فوق الصفر وإمكانية أن تتطور في فراغ الفضاء.

"بطيئات الخطو" هي لافقاريات مجهرية تُعرف أيضاً باسم "دببة الماء" وتوجد في جميع أنحاء العالم سواء على الأرض أو في الماء. وميزتها الكبرى هي في قدرتها على البقاء على قيد الحياة في ظروف مجنونة كالعيش بدون مياه لمدة عشر سنوات.

لكن في عام 2019، عندما تحطم مسبار يحمل عينات منها على سطح القمر، ظهر سؤال جديد: هل ماتت "بطيئات الخطو" عند وقوعها أم أنها نجت واستمرت بالحياة على المسبار؟

باستخدام مسدس غاز خفيف، أطلق العلماء "بطيئات الخطو" بسرعات مذهلة تتراوح من 0.556 إلى 1 كيلومتر في الثانية. ونتيجة لذلك، تحملت هذه الحيوانات سرعة وصلة إلى 825 متراً في الثانية.

وفقاً لبيانات الدراسة، يمكن أن تظل بعض "بطيئات الخطو" على قيد الحياة على سطح القمر، كما أن النتائج التي تم التوصل إليها تسمح بالبحث في أماكن أخرى من النظام الشمسي قد تكون هذه الحيوانات قد نجت فيها. وسيستمر الباحثون في مراقبة "بطيئات الخطو" من أجل قياس عواقب مثل هذه الصدمات طويلة المدى.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم