فريق علمي ينشر خريطة للمادة المظلمة في الكون تظهر "الجسور" التي تربط المجرات

المادة المظلمة في الكون
المادة المظلمة في الكون © فليكر (Maxwell Hamilton)

نشر فريق من علماء الفيزياء الفلكية مؤخراً خريطة جديدة لموقع المادة المظلمة في الكون تمكن من تمييز "جسور" المادة المظلمة التي تربط المجرات ببعضها البعض.

إعلان

أفاد موقع SciTechDaily العلمي في 25 أيار/مايو 2021 أن المادة المظلمة، رغم أنها لا تزال بعيدة المنال، تشكل 80٪ من الكون المرئي وعلى وجه الخصوص الشبكة الكونية – أي الهيكل الذي يصف توزيع المادة في الكون. وبسبب تأثير الجاذبية، فقد تؤثر المادة المظلمة بقوة على حركة المجرات والنجوم.

ولمعرفة موقعها، استخدم الباحثون تقنيات ذكاء اصطناعي تعتمد على نظام التعلم الآلي حيث قدموا مجموعة كبيرة من وسائل محاكاة المجرات تسمى Illustris-TNG. بعد ذلك، ومن خلال اختيار المجرات المماثلة لتلك الموجودة في مجرة درب التبانة، تمكن الذكاء الاصطناعي من التنبؤ بموقع المادة المظلمة في المنطقة الكونية قيد الدراسة.

وقال دونغوي جيونغ، الأستاذ المشارك في علم الفلك والفيزياء الفلكية في ولاية بنسلفانيا الأمريكية: "إن امتلاك خريطة محلية للشبكة الكونية يفتح فصلاً جديداً في الدراسة الكونية. يمكننا دراسة العلاقة بين توزيع المادة المظلمة والبيانات من الانبعاثات الأخرى، مما سيساعدنا على فهم طبيعة المادة المظلمة ومن دراسة هذه الهياكل الخيطية مباشرة، أي هذه الجسور الخفية بين المجرات".

على سبيل المثال، يُعتقد أن مجرة درب التبانة ومجرة "المرأة المسلسلة" الأقرب لمجرة درب التبانة تتحركان ببطء نحو بعضها البعض. لكن من غير الواضح ما إذا كان اصطدامهما محققاً بعد مليارات السنين. ومن خلال تحليل خيوط المادة المظلمة بين المجرتين، سيكون من الممكن التنبؤ بالديناميكيات بينهما وبالتالي تفاعلاتهما المستقبلية.

من أجل الحصول على نتائج دقيقة، سيحتاج الباحثون إلى زيادة عدد ونوع المجرات التي يدرسها الذكاء الاصطناعي ومن المتوقع أيضاً أن يوفر تلسكوب "جيمس ويب" الفضائي المقرر أن يدخل المدار في وقت لاحق من عام 2021 الكثير من البيانات الجديدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم