دراسة: الإنسان البدائي التقى وتعايش مع إنسان النياندرتال لأول مرة في صحراء النقب

لوحة للفنان الأمريكي تشارلز نايت من عام 1920 تصور رجل الكهف
لوحة للفنان الأمريكي تشارلز نايت من عام 1920 تصور رجل الكهف © ويكيبيديا

رجحت دراسة أثرية جديدة متعددة التخصصات أن يكون الإنسان البدائي قد التقى لأول مرة وعاش إلى جانب سلفه إنسان النياندرتال في صحراء النقب الواقعة في إسرائيل منذ حوالي 50 ألف عام.

إعلان

وقالت سلطات الآثار الإسرائيلية في بيان صحفي نقلته صحيفة "ذي تايمز أوف إسرائيل" الثلاثاء 15 حزيران/يونيو 2021 أن الدراسة التي أنجزها معهد وايزمان للعلوم طرحت تساؤلات عن طبيعة اللقاء بين هذين النوعين البشريين وظروف انقراض إنسان النياندرتال أو اندماجه مع الإنسان البدائي.

وبحسب البروفيسورة إليزابيتا بواريتو إن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تقدم أدلة تم جمعها وتحليلها علمياً على تعايش هاتين الثقافتين من فترة ما قبل التاريخ في الشرق الأوسط.

وأضافت "هذا يوضح أن إنسان النياندرتال والإنسان العاقل في صحراء النقب تعايشا وتفاعلا على الأرجح مع بعضهما البعض مما أدى ليس فقط إلى التزاوج الجيني كما تفترضه نظرية "الأصل الأفريقي" للإنسان الحديث، ولكن أيضاً إلى تبادل ثقافي".

واستخدمت الدراسة، التي نُشرت في مجلة "محاضر الأكاديمية الوطنية للعلوم" في الولايات المتحدة الأربعاء، الأساليب الأثرية التقليدية بالإضافة إلى منهجية تأريخ الكربون 14 المخبرية وتقنية عالية جديدة للتحفيز البصري.

وقال عمراي بارزيلاي مدير الحفريات في إدارة الآثار الإسرائيلي أن جزءاً من الأدلة جمعت من الحفريات حديثة قرب موقع كيبوتز يقع وسط صحراء النقب يعتبر "أول موقع معروف وصل إليه الإنسان الحديث خارج إفريقيا".

وأضاف أن "تأريخ الموقع يعود إلى ما قبل 50 ألف عام وهو أمر يثبت أن الإنسان الحديث عاش في النقب في نفس الوقت الذي عاش فيه إنسان نياندرتال الذي نعرف أنه كان يسكن المنطقة في نفس الفترة". واعتبر أنه ليس هناك شك في أنهما كانا يسكنان ويتنقلان في النقب، وكان النوعان على علم بوجود بعضهما البعض".

وأجرى الفريق العلمي الذي موله مركز ماكس بلانك-وايزمان لعلم الآثار والأنثروبولوجيا التكاملية، حفريات بين عامي 2013 و2015 مكنته من استنتاج أن الانتقال من العصر الحجري القديم إلى العصر الحجري الأعلى كان حدثاً سريع التطور إلى حد ما وبدأ في النقب".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم