اكتشاف أقدم عاصفة ثقب أسود في تاريخ الكون على بعد 13.1 مليار سنة ضوئية

مصفوف مرصد أتاكاما المليمتري الكبير للرصد العلمي
مصفوف مرصد أتاكاما المليمتري الكبير للرصد العلمي © ويكيبيديا

باستخدام "مصفوف مرصد أتاكاما المليمتري الكبير" للرصد العلمي، تمكن علماء فلك يابانيون من اكتشاف أقدم عاصفة ثقب أسود في الكون تتكون من ثقوب سوداء عملاقة ويمكن لها أن تخبرنا بالمزيد عن تاريخ الكون المضطرب.

إعلان

ذكر موقع Science Daily العلمي في 16 حزيران/يونيو 2021 أنه وبفضل المرصد الذي يقع في تشيلي ويعتبر أحد أكبر التلسكوبات في العالم تمكن العلماء في المعاهد الوطنية للعلوم الطبيعية في طوكيو من دراسة رياح مجرات عملاقة ناتجة عن ثقب أسود هائل يقع على بعد 13.1 مليار سنة ضوئية من كوكب الأرض.

وهذا هو أقدم مثال على مثل هذا التسونامي الكوني الذي تتم ملاحظته حتى اليوم وهي علامة منبهة على أن الثقوب السوداء الهائلة كان لها تأثير عميق على نمو المجرات منذ بداية تكون الأرض.

يقول عالم الفلك الياباني تاكوما إيزومي من المرصد الفلكي الوطني في اليابان: "السؤال هو متى ظهرت رياح المجرة لأول مرة في الكون. هذا سؤال مهم لأنه يتعلق بمشكلة حاسمة في علم الفلك: كيف تطورت المجرات فائقة الكتلة والثقوب السوداء معاً؟".

وكشف تحليل مفصل للبيانات التي جمعتها المرصد عن وجود تدفق غاز عالي السرعة يتحرك بسرعة 500 كيلومتر في الثانية في المجرة، ويحتوي على طاقة كافية لدفع المادة النجمية إلى المجرة وإيقاف تشكل النجوم.

قام الفريق العلمي أيضاً بقياس حركة الغاز الساكن هناك وقدر كتلة ما يعرف باسم "حوصلة المجرة"، أي المنطقة المركزية داخلها، بنحو 30 مليار ضعف كتلة الشمس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم