نقوش ضريح شهير عمره 3000 عام في تركيا تروي نظرة الحثيين للكون وخلق العالم

مدخل بوابة سفنكس لمدينة خاتوشا عاصمة الامبراطورية الحثية
مدخل بوابة سفنكس لمدينة خاتوشا عاصمة الامبراطورية الحثية © ويكيبيديا

اقترحت مجموعة من العلماء تفسيراً جديداً للمعاني التي تنطوي عليها نقوش وحفريات وجدت في ضريح عمره أكثر من 3000 عام يعود لأيام الإمبراطورية الحثية في تركيا وقالوا إنها تدل على تصورهم للكون وخلق العالم.

إعلان

وقال موقع New Scientist العلمي في 16 حزيران/يونيو 2021 أن الضريح يحتوي على العديد من الصور مرسومة في التضاريس الصخرية ويرى باحثون أن لها معان رمزية تتعلق بالعالم السفلي والأرض والسماء وكذلك دورات الطبيعة كالفصول وغيرها.

وقال العلماء أن نخبة المجتمع الحثي، الإمبراطورية التي هيمنت على ما يعرف الآن بتركيا بين 1700 و1100 قبل الميلاد حتى تم تدميرها، أنشأت ضريح "يازيل كايا" لتجسيد أفكارها حول كيفية تنظيم الكون.

وبحسب إيبرهارد زانغر، رئيس مؤسسة Stiftung Luwian Studies الدولية غير ربحية ومقرها سويسرا: "هناك العديد من الدلالات على أسماء الآلهة وترتيبها ومجموعاتها ومن السهل جداً اكتشاف ذلك".

بالنسبة لإيان راذرفورد من جامعة ريدينغ في المملكة المتحدة فإن بناة الضريح "قد يكونون يهدفون إلى شيء ما. لست مقتنعاً بكل التفاصيل، لكنني مهتم جداً بالأمر برمته".

وهذا الضريح هو مزار في الهواء الطلق وكان أحد أهم مواقع الإمبراطورية الحثية واستخدم لقرون عديدة، ويمكن العثور قربه على بقايا العاصمة الحثية "خاتوشا" وسط تركيا.

وقام الحثيون فيه بنحت وتعديل نتوءات صخرية طبيعية لخلق فضاءين بلا سقف، مزينين بصور منحوتة من الصخور لآلهتهم.

ليس من الواضح لماذا بنى الحثيون الضريح أو لماذا استخدموه، بينما قالت بعض التفسيرات أنه كان يستخدم في احتفالات العام الجديد كما أنه احتوى قبر واحد من الملوك الحثيين.

في عام 2019، اقترح العالمان إيبرهارد زانغر وزميلته ريتا غوتشي من جامعة بازل في سويسرا أن بعض منحوتات الآلهة قد تكون بمثابة تقويم قادر على تتبع السنوات الشمسية والأشهر القمرية.

لكن العالمين يقدمان اليوم تفسيراً جديداً لا يركز على الاستخدامات المحتملة للنقوش بل عما يمكن أن تعنيه بالنسبة للحثيين.

يقول زانغر: "كانت لديهم صورة معينة عن كيفية حدوث الخلق" كما أنهم تصوروا أن العالم بدأ في حالة من الفوضى أصبحت منظمة في ثلاثة مستويات: العالم السفلي ثم الأرض التي نسير عليها ثم السماء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم