السلطعون النهري فقد القدرة على الشعور بالخوف بعد امتصاص مضاد اكتئاب مخصص للبشر

جراد المياه العذبة أو السلطعون النهري
جراد المياه العذبة أو السلطعون النهري © فليكر (coniferconifer)

اكتشف فريق دولي من علماء الأحياء في دراسة جديدة أن وجود آثار لمضادات الاكتئاب في الأنهار يعتبر مشكلة خطيرة بالنسبة للحيوانات المائية، وخاصة جراد المياه العذبة الذي تسببت له هذه الظاهرة بفقدان القدرة على الخوف.

إعلان

ذكرت "ناشيونال جيوغرافيك" في 15 حزيران/يونيو 2021 أن يوم جراد المياه العذبة أو السلطعون النهري النموذجي ينقسم بين البحث عن الطعام والتدرب على الاختباء من الحيوانات المفترسة وخاصة قدرتها البقاء تحت الرمال لعدة أيام.

ولكن منذ أن بدأت بامتصاص بقايا مضاد اكتئاب يسمى "سيتالوبرام"، بات السلطعون أقل تصميماً وقدرة على الاختباء وهذا التطور الجديد قد يهدد وجوده.

وقالت ليندسي ريسينجر، عالمة الأحياء بجامعة فلوريدا الأمريكية، وهي مؤلفة مشاركة في الدراسة: "لقد فاجأنا مدى تغير سلوك جراد المياه العذبة". وأسفت من كون معالجة مياه الصرف الصحي تسمح بمرور بقايا مضادات اكتئاب مصممة للإنسان لأنها تقضي على كل شعور بالخوف لدى القشريات التي لم تعد مشغولة على ما يظهر في حماية نفسها من أعدائها.

ووفقاً لملاحظات الباحثين، فإن جراد المياه العذبة الذي يتعرض للسيتالوبرام يكون أسرع مرتين تقريباً في مغادرة ملاجئه بحثاً عن الطعام وأقل حذراً بالتالي. في نهاية المطاف، يمكن لهذه السلوكيات أن تعطل النظم البيئية المائية لأن وجود جراد المياه العذبة يسمح للمواد الغذائية الموجودة في قاع الماء بالتحرك وتعزيز نمو جميع أنواع الطحالب.

ويشعر العلماء بالقلق من أن تأثير سيتالوبرام لن يطال فقط جراد المياه العذبة، حيث يتوقع تريفور هاميلتون، الباحث في جامعة ماك إيوان في إدمونتون في كندا، أن الوجود المتزايد لمضادات الاكتئاب في الماء "سيكون تحدياً حقيقياً للعديد من الكائنات الحية التي تتأثر كيمياؤها العصبية بهذه العوامل".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم