الأمم المتحدة تحذر من عواقب لا يمكن الرجوع عنها إن تجاوز الاحترار المناخي 1.5 درجة

مزارع مصري تعاني أرضه من الجفاف في الدقهيلة على بعد 120 كم من القاهرة (رويترز)

حذر مشروع تقرير خبراء الأمم المتحدة حول المناخ الذي حصلت عليه وكالة فرانس برس حصريا من "عواقب لا يمكن الرجوع عنها على الأنظمة البشرية والبيئية" في حال تجاوز الاحترار بشكل دائم 1,5 درجة مئوية.

إعلان

وسيتعرض 204 مليون شخص ل"موجات حرّ قصوى" في حال زاد الاحترار عن درجتين مئويتين بدلا من درجة ونصف الدرجة. وفي حال عدم تراجع الحرارة بسرعة، قد يهدّد الجوع ثمانين مليون شخص إضافي على ما توقع خبراء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، مشددين على أن "الأسوأ آت، وسيؤثّر على حياة أبنائنا وأحفادنا أكثر مما يفعل على حياتنا". 

ونص اتفاق باريس للمناخ المبرم في 2015 على ضرورة حصر الاحترار بدرجتين مئويتين كحد أقصى مقارنة بمستوى ما قبل الثورة الصناعية مع السعي إلى حصره ب1,5 درجة فقط. إلا أن مسار الأمور الحالي لا يسمح  بتحقيق ذلك على ما يرى علماء.

وشدّد الملخص الفني الواقع في 137 صفحة من هذا التقرير على أن "الحياة على كوكب الأرض يمكن أن تتعافى من تغيّر مناخي كبير عبر الانتقال إلى أنواع جديدة وإقامة أنظمة بيئية جديدة". وأضاف "أما البشرية فغير قادرة على ذلك".

وخُصّص تقرير التقييم الكامل الواقع في أربعة آلاف صفحة، وهو أكثر تشاؤماً بكثير من التقرير السابق الصادر العام 2014، لتوفير المعلومات لتؤخذ على ضوئها القرارات السياسية. لكنه لن ينشر قبل شباط/فبراير 2022 بعد موافقة الدول الأعضاء الـ195 في الأمم المتحدة بالإجماع عليه. ويعتبر بعض العلماء أن هذا الموعد متأخر جداً بالنسبة إلى الاجتماعات الدولية المهمة حول المناخ والتنوع الحيوي التي ستُعقد في أواخر العام 2021.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم