العثور على 14 حفيداً لا يزالون على قيد الحياة يتحدرون من سلالة دافنشي في إيطاليا

ليوناردو دافنشي
ليوناردو دافنشي © ويكيميديا

قال مؤرخون إيطاليون أنهم عثروا على 14 شخصاً على قيد الحياة يتحدرون من سلالة المخترع وفنان عصر النهضة الشهير ليوناردو دافنشي.

إعلان

قالت صحيفة الغارديان البريطانية في 6 تموز/يوليو 2021 إنه وبعد دراسة استمرت عقوداً وعلى الرغم من اختفاء رفات دافنشي، نجح الباحثون في إعادة بناء شجرة عائلته وملئ بعض الفراغات فيها.

وحقق المؤرخان أليساندرو فيزوسي وأجنيس ساباتو، المتخصصان بليوناردو دافنشي، هذا الإنجاز الذي تمثل في تتبع سلالة هذه الشخصية الفذة على مدى 690 عاماً وحوالي 21 جيلًا، في مهمة معقدة بسبب اختفاء رفاته بعد الوفاة في عام 1519.

وحُرم البحث العلمي بذلك لمدة طويلة من أي عينات للحمض النووي لدافنشي اللازمة لإعادة بناء الأنساب، كما أن ما عقد المهمة هو أن دافنشي لم ينجب أطفالاً لكن كان لديه ما لا يقل عن 22 أخاً غير شقيق.

وأوضحت الدراسة التي نشرتها مجلة Human Evolution العلمية أن المؤرخين اتبعوا خمسة فروع مختلفة للعائلة تبدأ من جد العبقري دافنشي واسمه ميشيل المولود عام 1331. ويعتقد المؤرخون أن هذه النتائج تملأ "الفجوات وتصحح الأخطاء في أعمال الأنساب السابقة المتعلقة بعائلة ليوناردو دافنشي".

تستند الدراسة إلى وثائق رسمية، لا سيما من الكنائس وسجلات الأراضي الرسمية في تلك الحقبة، كما يمكن لها أن تؤدي إلى استعادة "كروموسوم واي" الذي يحدد الجنس لدى الإنسان لليوناردو دافنشي نفسه "عن طريق أكثر تقنيات البيولوجيا الجزيئية ابتكاراً". ويعتبر المؤرخون أن هذا سيؤدي إلى تقدم كبير في فهم عبقرية دافنشي وبراعته وصحته ودقة تصوراته الحسية والبصرية وغيرها.

لكن أليساندرو فيزوسي وأجنيس ساباتو يرسمان صورة غامضة إلى حد ما عن 14 متحدراً من سلالة دافنشي وجميعهم من الذكور بالقول "كبار السن بينهم متقاعدون، أما أصغرهم فلا يزالون يعملون في وظائف، وأحدهم يعمل لحسابه الخاص". ولا يعيش أي من أحفاده حالياً في مدينة فينشي التوسكانية التي ينحدر منها ليوناردو في الأصل، رغم أن بعضهم لا يزال يعيش في المنطقة.

بالفعل في عام 2016 حدد الباحثون 35 حفيداً حياً غير مباشر بما في ذلك العديد من سلالات الإناث لليوناردو دافنشي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم