كيف تصبح سائحاً في الفضاء؟

سياحة الفضاء
سياحة الفضاء via REUTERS - BLUE ORIGIN

يفتح الزخم في قطاع السياحة الفضائية آفاقا جديدة لتلبية رغبات الأشخاص الباحثين عن تجارب فريدة للتأمل بالأرض من الأعلى، لكن ذلك يتطلب بعض الصبر والكثير من المال.

إعلان

وفي ما يأتي لمحة عن الخدمات المقدّمة للطامحين للسياحة في الفضاء.

- من يقدّم هكذا رحلات؟

خاضت شركتان غمار الرحلات القصيرة (التي لا تتخطّى مدّتها بضع دقائق) في الفضاء هما "بلو أوريجن" لجيف بيزوس و"فيرجن غالاكتيك" لريتشارد برانسون.

في "بلو أوريجن"، يقلع الصاروخ بشكل عمودي وتنفصل عنه الكبسولة التي يجلس في داخلها الركاب خلال الرحلة حتّى علوّ 100 كيلومتر، قبل أن تهبط على الأرض بمساعدة ثلاث مظلّات.

وتستخدم "فيرجن غالاكتيك" من جهتها طائرة ناقلة كبيرة تقلع من مدرج تقليدي ثم تقذف في الأعالي مركبة تشبه طائرة خاصة كبيرة تشغّل محرّكها لتصل إلى علوّ 80 كيلومترا قبل أن تحلّق هبوطا.

وفي كلا الحالتين، يمكن للركاب العشرة القيام من مقاعدهم للتحرّك في أجواء تنعدم فيها الجاذبية وتأمّل تضاريس الأرض.

- متى سيمكننا التحليق في الفضاء؟

أعلنت "فيرجن غالاكتيك" عن البدء بتسيير رحلاتها التجارية المنتظمة في مطلع العام 2022، بعد إجراء تجربتين أخيرتين. غير أن قائمة الانتظار طويلة جدّا، فقد بيعت 600 تذكرة لرحلاتها، علما أن المجموعة تتوقّع إطلاق 400 رحلة في السنة كحدّ أقصى من كلّ قاعدة فضائية.

وسيُختار شخصان بالقرعة للمشاركة في إحدى الرحلات الأولى وباب الترشيحات مفتوح حتّى الأوّل من أيلول/سبتمبر.

أما "بلو أوريجن"، فلم تقدّم جدولا زمنيا محدّدا. وقالت ناطقة باسمها لوكالة فرانس برس "نخطّط لرحلتين إضافيتين هذه السنة" بعد رحلة جيف بيزوس "ولطلعات كثيرة أخرى سنة 2022".

ومن الحلول الأخرى المطروحة، المشاركة في برنامج لتلفزيون الواقع. وسيتسنّى للفائز بالمسابقة في برنامج "سبايس هيرو" السفر إلى محطة الفضاء الدولية سنة 2023.

- كم سيكلّف الأمر؟

كانت التذاكر الأولى التي باعتها "فيرجن غالاكتيك" تكلّف ما بين 200 ألف و250 ألف دولار الواحدة. غير أن الشركة أكّدت أن التذاكر التي ستطرح لاحقا ستكون أعلى ثمنا.

ولم تكشف "بلو أوريجن" عن أسعارها، غير أن تذكرة للسفر على متن أوّل رحلة مأهولة لها بيعت بمزاد في مقابل 28 مليون دولار.

وبسعر أقلّ بكثير منه لكن يبقى مرتفعا (125 ألف دولار للشخص الواحد)، يمكنكم الصعود على متن مركبة "سبايس بيرسبيكتيف" التي تتيح التفرّج على مشاهد بانورامية على علوّ 30 كيلومترا، أي بعيدا عن حدود الفضاء وحقل انعدام الجاذبية.

وبيعت كلّ التذاكر الـ 300 المعروضة للعام 2024، غير أن الحجوزات فتحت للعام 2025.

- هل من متطلبات بدنية؟ 

من حيث المبدأ، لا شروط بدنية مسبقة على الراغبين في المشاركة بهذه الرحلات سوى أن يتمتعوا بلياقة جسدية جيدة. ويستمر التمرين على رحلات "فيرجن غالاكتيك" خمسة أيام فقط.

وستنقل أول رحلة لـ"بلو أوريجن" طيارة سابقة تبلغ 82 عاما، وهي أكبر شخص يشارك في رحلة فضائية على الإطلاق.

ومن بين المعايير التي وُضعت أيضا خلال المزاد على مقاعد في الرحلة: عدم الشعور بالدوار والتمكن من الصعود على السلالم بما يوازي سبع طبقات في أقل من 90 ثانية، وألا يتخطى وزن الشخص 100 كيلوغرام.

- ماذا عن "سبايس اكس"؟

تظهر شركة "سبايس اكس" طموحات أعلى في مجال السياحة الفضائية إذ تعتزم تسيير رحلات لفترات أطول ومسافات أبعد. وتكلف الرحلة على صاروخ "فالكون 9" الذي ينقل الكبسولة "دراغون" عشرات ملايين الدولارات.

وفي أيلول/سبتمبر، من المقرر انطلاق الملياردير الأميركي جاريد أيزاكمان في مهمة يمولها تحمل اسم "انسبيرايشن 4"، برفقة ثلاثة ركاب إلى المدار حول الأرض. ثم في كانون الثاني/يناير 2022، يتوجه ثلاثة رجال أعمال إلى محطة الفضاء الدولية مع رائد فضاء مخضرم. 

وتُنظم المهمة المسماة "أكس-1" من شركة "أكسيوم سبايس" التي وقعت عقودا لتسيير ثلاث رحلات فضائية أخرى مع "سبايس اكس".

وتعتزم الشركة المملوكة من الملياردير إيلون ماسك أيضا تسيير رحلة مدارية لأربعة أشخاص من تنظيم الشركة الوسيطة "سبايس أدفنتشرز" المسؤولة أيضا عن رحلة الملياردير اليابانيي يوساكو مايزاوا إلى محطة الفضاء الدولية في كانون الأول/ديسمبر لكن عبر صاروخ "سويوز" روسي الصنع.

وفي النهاية، يجري يوساكو مايزاوا أيضا رحلة حول القمر سنة 2023، لكن على صاروخ لا يزال قيد التطوير لدى "سبايس اكس" يحمل اسم "ستارشيب". ويقول الملياردير إنه يعتزم نقل ثمانية أشخاص لم يتم اختيارهم بعد... لكن باب الترشح للحصول على هذه الفرصة قد أغلق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم