أكبر ألف مرة من أي مذنب سابق: علماء يكتشفون مذنبا هائلا على أطراف النظام الشمسي

صورة للفضاء من وكالة الفضاء الأوروبية
صورة للفضاء من وكالة الفضاء الأوروبية © أ ف ب

بعيدًا عن مداري نيبتون وبلوتو، فإن الامتداد المظلم والغامض للفضاء يثير إعجاب علماء الفلك. و يُعتقد أن ما يصل إلى تريليونات من المذنبات قد سُربت إلى موقعها الحالي بواسطة كوكب المشتري أو الكواكب الأخرى منذ مليارات السنين. إنهم يشكلون كرة عملاقة تُعرف باسم سحابة أورت التي تغلف النظام الشمسي وتمتد إلى ربما بضع سنوات ضوئية من الشمس.

إعلان

لا أحد يعرف حقًا عدد المذنبات الموجودة في سحابة أورت أو مداها الحقيقي لأن القليل من ضوء الشمس الساطع يصل إلى تلك المنطقة النائية. لكن في بعض الأحيان يتسبب نجم أو مد مجري عابر في تحريك هذه البقايا الجليدية من فجر النظام الشمسي، مما يتسبب في سقوط المذنبات باتجاه الشمس البعيدة. هذه المذنبات طويلة المدى لها مدار آلاف أو ملايين السنين وهي في الغالب صغيرة، لا يزيد قطرها عن بضعة كيلومترات. ومع ذلك ذكر موقع Scientific American أن علماء الفلك أعلنوا مؤخرًا عن اكتشاف مذنب ذي أبعاد عملاقة حقًا قد يصل طوله إلى مئات الكيلومترات من الحافة إلى الحافة. يقول "بيدرو برناردينيلي" من جامعة بنسلفانيا وأحد الباحثين الذين عثروا على الجسم: "لقد كان الأمر صادمًا للغاية". الآن تبذل جهود جيدة لتدريب المزيد من التلسكوبات في اتجاه المذنب لكشف أسراره عن الأعماق.

وحسب تقرير رابطة الجامعات الباحثة في علم الفلك "أورا" (AURA) الذي نشر على موقع "سايتيك ديلي" فقد أُطلق في على هذا الجسم اسم(UN271 201)، و أطلق عليه رسميًا اسم (C/2014 UN271) (بيرناردينيلي - بيرنستاين) نسبة إلى برناردينيلي وزميله في جامعة بنسلفانيا غاري بيرنستاين، اللذان اكتشفا المذنب. وقد لوحظ لأول مرة في عام 2014 من خلال مشروع يسمى مسح الطاقة المظلمة (DES) ، ولكن "بيرنارديللي" و"برنستاين" لم يعثرا على المذنب إلا مؤخراً.

وحسب المصدرين فقد أسر كل من حجم الجسم وقربه الذي يلوح في الأفق علماء الفلك. يقول "ديفيد جيويت" من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: "إنه أمر مثير للغاية". على الرغم من تلقيه لأشعة الشمس أقل بـ 400 مرة من سطح الأرض في موقعه الحالي، فإن المذنب مشرق بدرجة كافية لتراه بواسطة التلسكوبات، مما يشير إلى أن حجمه يجب أن يتراوح بين 100 و 370 كيلومترًا. وهذا التقدير يجعله أكبر بكثير من أي مذنب معروف سابقًا.

تقول "روزيتا كوكوتانيكوفا" من المرصد الأوروبي الجنوبي، والتي قادت عمليات الرصد باستخدام شبكة من التلسكوبات في نصف الكرة الجنوبي: "لقد زاد سطوعه كثيرًا مما يعني أنه نشط".

يقول فريق العلماء "إن ملاحظة هذا النشاط ستكون مفيدة أيضًا، لأننا لم نلاحظ أبدًا مذنبًا نشطًا حتى الآن بعيدًا عن الشمس".

ووفقا لما تضمنه تقرير رابطة الجامعات الباحثة في علم الفلك فسيسمح الأمر للباحثين بسبر مناطق النظام الشمسي حيث يبدأ النشاط المذنبي. وقد تكون القدرة على مراقبة الجسم لفترة طويلة مع وصوله إلى أقرب نقطة له من الشمس مع عقد من الملاحظات المقبلة، مجزية للغاية. إذ سيتمكن علماء الفلك من مشاهدته وهو يتطور وربما يتغير في مستويات نشاطه أو حتى يتفكك. يقول "كولين سنودجراس" من جامعة إدنبرة: "حقيقة أنه يمكننا متابعة هذا الشيء خلال السنوات العشر القادمة تعني أن هناك الكثير من الفرص لاكتشاف المزيد من التفاصيل".

في الوقت الحالي، لا يزال C / 2014 UN271 (Bernardinelli-Bernstein) أكبر مذنب شوهد على الإطلاق يقترب من النظام الشمسي الداخلي، ويقدم لمحة عن أسرار النطاقات الخارجية لشمسنا. وكيفية تصرفها مع اقترابها من مدار زحل سيكون أمرًا مثيرًا للمشاهدة، ومن المحتمل ألا يُنسى اسم برناردينيلي-بيرنشتاين في أي وقت قريبًا بحسب الباحثين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم