علماء يعثرون على صخور حمراء ضخمة بها "مواد عضوية معقدة" في حزام الكويكبات

الفضاء الخارجي
الفضاء الخارجي via REUTERS - ROSCOSMOS

اكتشف علماء جسمين ضخمين باللون الأحمر في حزام الكويكبات، يعتقدون أنه من غير المفترض وجودهما هناك - إذ يحتوي سطح كليهما على "مادة عضوية معقدة".

إعلان

وحسب خلاصات دراسة حديثة نقلتها صحيفة "إندبندنت" يوم الخميس 29 يوليو 2021 فقد تم اكتشاف هذين الكوكبين ، المسمى أحدها 203 Pompeja و الآخر 269Justitia ، بفضل وكالة استكشاف الفضاء اليابانية Jaxa. وفقا لمعطيات المصدر، يبلغ عرض بومبيجا حوالي 110 كيلومترات ، بينما يبلغ قطر جوستيتيا الأصغر 55 كيلومترًا فقط.

يوجد هذان الجسمان في مجموعة الصخور بين المريخ والمشتري، ويختلفان بشكل واضح عن جيرانهما. تعكس كل من بومبيجا وجوستيتيا ضوءًا أحمر أكثر من الكويكبات الأخرى المحيطة بسبب الوجود المتزايد للمواد العضوية المعقدة على سطحها - مثل الكربون أو الميثان.

وحسب المصدر فإن هذا النوع من الكويكبات لا يوجد عادة داخل الحزام، والذي يتكون بشكل عام من الحطام الأزرق، ولكنه شائع بين الأجسام العابرة لنبتون والقنطور (أجسام صغيرة تدور بين المشتري  ونبتون) - حيث يعتقد علماء الفلك أنها نشأت) .

يعتقد العلماء في جاكسا أن تحركات هذه الكويكبات جاءت نتيجة لفوضى النظام الشمسي المبكر، حيث تسببت حركة النباتات الضخمة مثل كوكب المشتري في أن تصبح حقول الجاذبية أكثر فوضوية وأرسلت هذين الجسمين إلى الحزام.

يقول مايكل مارسيت ، الذي عمل على الورقة المنشورة حديثا في صحيفة نيويورك تايمز حول هذه الكويكبات:  "من أجل الحصول على هذه المواد العضوية ، يجب أن يكون لديك في البداية الكثير من الجليد على السطح"  مضيفا: "لذلك لا بد أنهم تشكلوا في بيئة شديدة البرودة. إذ ينتج عن الإشعاع الشمسي للجليد تلك المواد العضوية المعقدة".

وخلصت الدراسة إلى أن وجود هذه الكويكبات يعد مهمًا للنموذج الجميل، الذي يجادل بأن زحل وأورانوس ونبتون يتحركان إلى الخارج من النظام الشمسي على مدى مائة مليون عام ، بينما كان المشتري يتحرك قليلاً نحو الداخل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم