علماء أمريكيون يكتشفون حلقات ضوئية محيطة بثقب أسود تحتوي على "ذاكرة الكون"

صورة تمثيلية لثقب أسود فائق الكتلة
صورة تمثيلية لثقب أسود فائق الكتلة © ويكيبيديا

أثناء دراسة ثقب أسود في الكون، توصل علماء الفلك إلى معلومات مذهلة واكتشفوا أن حلقات الضوء التي تحيط به تحتوي على "سجل" لتاريخ الكون واعتبروا أن دراسته ستكون مثل مشاهدة لقطات من فيلم سينمائي.

إعلان

ذكرت مجلة New Scientist العلمية الأربعاء 29 تموز/يوليو 2021 أن فريقاً أمريكاً من علماء الفيزياء الفلكية نشر في آذار/مارس الماضي دراسة عن حلقات الفوتون المحيطة بالثقب الأسود المسمى M87، والمعروف أيضاً باسم Pōwehi. وبعد أسبوعين، تم نشر صورة لهذا الجسم السماوي لتكون تلك أول لقطة أخذت لثقب أسود على الإطلاق.

وقال عالم الفلك بجامعة هارفارد مايكل جونسون أن الباحثين أدركوا أن حلقات الفوتون المحيطة بالثقب أعطتهم معلومات عن تكوينه وخصائصه وساعدهم في اختبار نظرية النسبية لألبرت أينشتاين.

وأشاروا إلى أن "هذه الحلقات تشبه صوراً من فيلم يتضمن تاريخ الكون المرئي كما يُرى من الثقب الأسود". ومع ذلك، فبعد ستة أيام، ينتهي الأمر بابتلاع الحلقات في قلب الثقب الأسود. ولذا يضيف مايكل جونسون: "لن نتمكن من رؤية الديناصورات".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم