دراسة: أدمغة صغيرة تم خلقها في المختبر تطوّر عفوياً عيوناً تساعدها في الرؤية!

أدمغة صغيرة تم خلقها في المختبر تطوّر عفوياً عيوناً تساعدها في الرؤية
أدمغة صغيرة تم خلقها في المختبر تطوّر عفوياً عيوناً تساعدها في الرؤية © فليكر (seth m)

قال فريق دولي من العلماء أن أدمغة صغيرة تم خلقها في المختبر من الخلايا الجذعية طورت تلقائياً وبصورة عفوية هياكل بدائية للعين تساعدها على الرؤية.

إعلان

ذكر موقع EurekAlert العلمي في 17 آب/أغسطس 2021 أن "الأدمغة الصغيرة" المذكورة هي هياكل صغيرة ثلاثية الأبعاد تم تطويرها من خلايا جذعية مستحاثة متعددة القدرات مأخوذة من بشر بالغين وتم تحويلها إلى خلايا جذعية عن طريق الهندسة العكسية.

تم تطوير عضيات المخ البشري هذه في المختبر وتستخدم لأغراض البحث، لكن العلماء الألمان دُهشوا عندما اكتشفوا أنه بعد بضعة أيام من النمو، ظهر عضوان بصريان متماثلان بشكل عفوي على غرار تطور الهياكل العينية في الأجنة البشرية.

وقال عالم الأعصاب جاي جوبالاكريشنان من مستشفى Düsseldorf الجامعي بألمانيا: "يُظهر عملنا القدرة الرائعة لعضويات الدماغ على تكوين هياكل حسية بدائية حساسة للضوء وأنواع الخلايا مشابهة لتلك الموجودة في الجسم".

وتوفر هذه النتيجة فهماً أفضل لعملية التمايز وتطور العيون وتسمح كذلك بمقاربات جديدة لأمراض العيون.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم