انفجار صخرة فضائية قبل 3600 سنة دمر مدينة تل الحمام: فهل هذه سدوم وعمورة؟

صورة رمزية لصخور فضائية
صورة رمزية لصخور فضائية © pixabay

توصل باحثون إلى أن مدينة تل الحمام الأثرية في الأردن قد تدمرت قبل 3600 تقريبا جراء انفجار صخرة كبيرة من الفضاء تسببت بانفجار كبير ودمر المدينة بشكل كامل.

إعلان

فقد أشارت دراسة، نشرت في المجلة العلمية " Scientific Reports"، إلى أن هذه الصخرة خرقت الغلاف الجوي للكرة الأرضية بسرعة 68 ألف كم/ساعة، وانفجرت على شكل كرة نارية ضخمة على علو 4 كيلومترات من سطح الأرض. هذا الانفجار أقوى بنحو 1000 مرة من قنبلة هيروشيما الذرية.

وقد تسبب هذا الانفجار بالعمى لجميع من نظر إليه، بسبب ارتفاع درجة الهواء إلى أكثر من 2000 درجة مئوية، واشتعلت النيران في كافة أرجاء المدينة.

وبعد ثوان معدودة، ضربت موجة ارتدادية هائلة بسرعة 1200 كم/ساعة، أقوى من أسوأ إعصار تم تسجيله على الإطلاق، مما أدى لتدمير المدينة. ولم ينج شخص واحد من سكان تل الحمام التي بلغ عددهم حينها 8 آلاف شخص، وتمزقت أجسادهم وانفجرت عظامهم إلى شظايا صغيرة.

كيف توصل العلماء لكل هذه التفاصيل؟

استغرق هذا البحث حوالي 15 سنة، بمشاركة مئات الأشخاص اللذين قاموا بحفريات شاقة، كما تضمنت تحليلات للمواد المستخرجة من قبل أكثر من عشرين عالمًا من الولايات المتحدة، وكندا وجمهورية التشيك.

فقد أتاح هذه التحليل التفصيلي للمواد الموجودة إلى معرفة المزيد حول ما حدث، إذ حصل الباحثون على اثني عشر مصدرًا رئيسيًا للأدلة: حبيبات الكوارتز التي تشكلت تحت ضغط يزيد أو يقل عن 5-10 جيجا باسكال، والفخار الحويصلي الذي ذاب في درجات حرارة أعلى من 1500 درجة مئوية، وطوب الطين المذوب عند درجة حرارة أعلى من 1400 درجة مئوية.

كما وجد تركيزات عالية من الملح في الرواسب من البحر الميت، وكربون شبيه بالماس (ديامونويد) والذي يتكون عند ضغوط ودرجات حرارة عالية، مما يشير إلى ارتفاع درجة حرارة الحرائق إلى مستويات عالية جدا.

ما العلاقة بين تل الحمام ومدينة سدوم؟

يبقى هذا السؤال لغزا، لكنه مطروح بشكل دائم. فوفقا للفصل 19 من سفر التكوين، فإن مدينتي سدوم وعمورة دمرت "بالكبريت والنار بسبب خطاياهما".

ويعتقد أحد المشاركين في هذه الدراسة، أن "شهودا على هذا الحدث قبل 3600 عام قد تناقلوا شفهيا ما حصل ليصبح في نهاية المطاف القصة التوراتية لتدمير سدوم وعمورة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم