ما فائدة ذيل الديناصورات رغم أنها تسير على قدمين فقط مثل البشر؟

صورة رمزية لهيكل عظمي لديناصور
صورة رمزية لهيكل عظمي لديناصور © Pixabay

تستخدم القرود ذيلها للتعلق على الأشجار، أما القطط فهو حاجة لها للتوازن. لكن ما فائدة ذيل الديناصورات رغم أنها، مثل البشر، تمشي على قدمين فقط؟

إعلان

هذا السؤال تمت الإجابة عليه من قبل علماء في جامعة هارفرد الأمريكية بعد تمكنهم من وضع نماذج تحدد طريقة تنقل هذه الحيوانات التي اختفت قبل 66 مليون سنة، من أجل كشف هذا اللغز.

فقد اعتقد سابقا أن ذيول الديناصورات تساعدها على التوازن نظرا لثقل رؤوسها، وتسمح لها بالبقاء منتصبة، بطريقة ثابتة. لكن علماء هارفرد تبين لهم أنه مجرد دور ثانوي.

في الواقع، هذا الطرف الإضافي من أجساد الديناصورات تسمح لها بالتنقل بشكل أسرع وتوفير الطاقة. فبحسب الدراسة، من دون هذه الذيول، كانت الديناصورات ستبذل جهدا إضافيا في الحركة بنسبة 18 في المئة.

لتأكيد هذه الاكتشافات، قام العلماء بمقارنة حركات الديناصورات مع أتواع من الطيور الحالية التي توقفت عن الطيران أو تطير قليلا فقط. وقد تبين أن هذه الطيور تتمتع بميزات مشابهة للديناصورات في حركتها.

هل من تشابه في الحركة مع الانسان؟

عندما يحرك الديناصور قدمه اليسرى، يتحرك معه مركز الثقل الخاص به. فإذا قام، في الوقت عينه، بتحريك ذيله إلى اليمين، فيكون بذلك قد صحح موضعه، وهذا ما يجنبه بذل جهود أخرى.

ويشير الباحثون إلى أن هذا المبدأ نجده لدى البشر أيضا: فحين يسير البشر، يحركون أرجلهم بعكس أذرعهم. فهذا الشكل من الحركة لا يتطلب مجهودا إضافيا، وقد فرض بشكل تلقائي وطبيعي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم