علماء يكتشفون بالصدفة مجرة جديدة على بعد 11 مليار سنة ضوئية

مجرة دولاب الهواء في كوكبة الدب الأكبر وتبعد عن الأرض 27 مليون سنة ضوئية
مجرة دولاب الهواء في كوكبة الدب الأكبر وتبعد عن الأرض 27 مليون سنة ضوئية © ويكيبيديا

اكتشف العلماء بالصدفة مجرة جديدة على بعد 11 مليار سنة ضوئية أثناء مراقبتهم عنقود مجرات بتليسكوب "هابل". وظن العلماء أن ما رأوه مجرد انعكاس لصورة مجرة في العنقود، لكن بعد التدقيق اكتشفوا أنها مجرة جديدة بفضل استخدام انعكاس الجاذبية والتي تنبأ بها العالم الألماني آينشتاين في نظريته النسبية. وتعرف الصور المتعاكسة مثل المرايا بـ"مادة هاميلتون".

إعلان

ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، كشفت وكالة "ناسا"، أن هذا يحدث عندما تخلق كمية هائلة من المادة، مجال جاذبية يشوه ويكبر الضوء من المجرات الموجودة خلفه ولكن في نفس خط الرؤية، وهو التأثير المشابه للنظر في عدسة مكبرة، ويسمح للباحثين باكتشاف المجرات المبكرة التي لا يمكن رؤيتها بعد باستخدام التكنولوجيا الحديثة.

وحسب المصدر فقد قال عالم الفلك تيموثي هاميلتون من جامعة شوني ستيت في بورتسموث بولاية أوهايو في بيان: "لقد شعرنا بالحيرة حقًا"، مضيفا: "كان هابل يبحث في نوى المجرات النشطة، والمعروفة أيضًا باسم الكوازارات، عندما صادف الصورتين اللامعتين اللتين بدتا وكأنهما انعكاسات لبعضهما البعض".

وبدا الجسم المزدوج مثل انتفاخات المجرة، جنبًا إلى جنب مع كائن غريب قريب، وتم تحديد أن الأجسام الخطية كانت في الواقع صورًا ممتدة للمجرة البعيدة، وتم التنبؤ بعدسة الجاذبية من خلال نظرية النسبية العامة لألبرت أينشتاين، كما تم إثبات نظرية أينشتاين في يوليو بعد أن تمكن العلماء من رؤية الضوء القادم من خلف ثقب أسود لأول مرة على الإطلاق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم