لأول مرة: علماء يعثرون على الماء في مجرة تبعد 12.88 مليار سنة ضوئية عن الأرض

مجرة السيجارة هي مجرة انفجار نجمي تقع في كوكبة الدب الأكبر
مجرة السيجارة هي مجرة انفجار نجمي تقع في كوكبة الدب الأكبر © ويكيبيديا

اكتشف فريق من علماء الفيزياء الفلكية من جامعة "إلينوي" بالولايات المتحدة وجود الماء وأول أكسيد الكربون في مجرة تبعد 12.88 مليار سنة ضوئية عن كوكب الأرض وهي المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف دليل على وجود الماء في مثل هذه النقطة البعيدة في الكون.

إعلان

قالت صحيفة "مترو" البريطانية في 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 أن الفريق تمكن باستخدام التلسكوب الراديوي ALMA في تشيلي من العثور على جزيئات الماء وأول أكسيد الكربون في مجرة تسمّى SPT0311-58.

وهذه المجرة التي تم رصدها في عام 2017 تشكلت بعد مليار سنة من "الانفجار العظيم" وهي أكبر مجرة يتم رصدها على الإطلاق، كبيرة لدرجة أن الباحثين يتكهنون بأنها أشبه بمجرتين في خضم اندماج.

يقول سريفاني غاروغولا، عالم الفلك بالجامعة والمؤلف الرئيسي للدراسة، "باستخدام الدقة العالية للتلسكوب بهدف مراقبة سحب الغازات الجزيئية الموجودة في المجرة الأكبر ضمن هذا الزوج من المجرات".

ويبيّن هذا الاكتشاف أن ظهور الجزيئات حدث في وقت مبكر جداً من عمر الكون، أبكر حتى مما يمكن أن يتخيله علماء الفيزياء الفلكية. يتابع غاروغولا "هذه الدراسة تجيب جزئياً على سؤال: أين ومتى تم العثور على الماء في الكون؟ ولكنا قبل كل شيء تطرح سؤالاً آخر: كيف يمكن لكل هذا الكم من الغاز والغبار أن يتجمع في وقت مبكر جداً لتكوين النجوم والمجرات؟".

سيسمح هذا الاكتشاف لعلماء الفلك بمعرفة المزيد عن ماهية الكون كما يكشف عن وجود الماء وأول أكسيد الكربون، وهما جزيئان أساسيان للحياة، منذ ولادة الكون تقريباً.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم