سطح القمر يحتوي كمية أوكسجين كافية لحياة 8 مليارات إنسان لمدة 100 ألف عام

مشجع مصري وخلفه القمر أثناء مباراة مصر وغانا
مشجع مصري وخلفه القمر أثناء مباراة مصر وغانا © رويترز

يُعتقد أن الطبقة العليا من القمر تحتوي على كمية كافية من الأكسجين لإبقاء مليارات البشر على قيد الحياة لأكثر من 100 ألف عام، بحسب باحثين في الجامعات الأسترالية.

إعلان

تتكون جغرافيا القمر بشكل أساسي من معادن مثل السيليكا والألمنيوم والحديد وأكاسيد المغنيسيوم المليئة بالأكسجين، ولكنها في شكلها الحالي لا تسمح لرئة الإنسان بامتصاصه.

ويتواجد هذا الأكسجين في طبقة سميكة من الصخور والغبار الناعم تسمى "الريغولث" أو الحطام الصخري، وهي طبقة غير متجانسة تبطن سطح القمر وقد تمتد إلى عمق 10 أمتار داخله.

وإذا علمنا أن هذه الطبقة تحتوي على نسبة 45٪ من الأكسجين، فإن هذه الكمية ستكون كافية لإبقاء ثمانية مليارات إنسان على قيد الحياة لنحو 100 ألف عام وفقاً للجيولوجي جون غرانت من جامعة "ساوثرن كروس" في أستراليا.

أما التحدي الحقيقي فيمكن في النجاح في استخراج الأكسجين. فنظراً لاحتوائه على معادن، قد يتطلب استخراجه الكثير من الطاقة لتحطيم الرابط بينه وبين محتوياته.

وبحسب غرانت، فإن الحل الأكثر قابلية للتطبيق هو استخدام الطاقات المتوفرة بكثرة على القمر مثل الطاقة الشمسية لتشغيل أجهزة مستخلصة للأكسجين، وهو ما يعتبر تحدياً تقنياً كبيراً شرع البعض في مواجهته بالفعل.

فقد أعلنت شركة بلجيكية ناشئة مؤخراً عزمها بناء ثلاثة مفاعلات لامتصاص الأكسجين عن طريق التحليل الكهربائي، وتهدف اليوم إلى إرسال المفاعلات إلى القمر قبل عام 2025.

وتنضم هذه الجهود إلى إعلان وكالة الفضاء الأسترالية في شهر تشرين الأول/أكتوبر 2021 توقيع اتفاقية مع وكالة الفضاء الأمريكية لإرسال مركبة إلى القمر كجزء من برنامج Artemis الذي يهدف إلى جمع صخور القمر ودراسة وفرة الأكسجين فيها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم