اكتشاف ثاني "معبد شمس" فرعوني في أبو غراب جنوب القاهرة عمره 4500 عاماً

معابد أبو صير في محافظة الجيزة المصرية
معابد أبو صير في محافظة الجيزة المصرية © ويكيبيديا

اكتشف علماء الآثار معبداً للشمس عمره 4500 عام يُعتقد أن الفراعنة المصريين بنوه في منطقة أبو غراب جنوب العاصمة القاهرة والتي تشتهر بمواقعها الأثرية العديدة.

إعلان

ذكرت شبكة سي إن إن في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 أن علماء آثار في عام 1898 قاموا بالتنقيب في موقع أبو غراب معبداً مثيراً للإعجاب هو معبد الشمس ني-أوسر-رع الذي بناه الملك السادس من الأسرة الخامسة الذي حكم مصر بين 2400 و2370 قبل الميلاد.

لكن البحث الذي أجراه فريق ماسيميليانو نوزولو، أستاذ علم المصريات في معهد البحر الأبيض المتوسط والثقافات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم البولندية في وارسو، أدى إلى اكتشاف معبد آخر أقدم من المعبد الأول في نفس الموقع.

وقال نوزولو "قام علماء الآثار في القرن التاسع عشر بحفر جزء صغير جداً من هذا المبنى الذي تم بناؤه من الطوب تحت المعبد الحجري لـ"ني-أوسر-رع" وخلصوا إلى أنها كانت مرحلة سابقة لبناء نفس المعبد".

وتشير نتائج البحث للبعثة الأخيرة إلى أن المعبد الذي تم اكتشافه في عام 1898 تم بناؤه فعلياً على بقايا معبد شمس آخر. ويتابع نوزولو "تُظهر النتائج التي توصلنا إليها الآن أنه كان مبنى مختلفاً تماماً، تم تشييده قبل المبنى الذي اكتشف أولاً. والدليل على ذلك أختام محفورة بأسماء ملوك حكموا مصر قبل ني-أوسر-رع.

ولا يعرف علماء الآثار حالياً باسم أي ملك على وجه التحديد بني معبد الشمس الأقدم، لكن المصادر التاريخية تشير إلى أنه تم بناء ستة معابد شمسية حول أبو غراب تم العثور على اثنين منها فقط حتى الآن.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم