دراسة تستخلص نتائج مثيرة: متى طفت أول قارة من تحت مياه المحيطات؟

صورة رمزية للمحيط
صورة رمزية للمحيط © pixabay

مع تطور الوسائل التكنولوجية التي تسمح بدراسة سطح الكرة الأرضية واكتشاف معطيات علمية جديدة بفضلها، يطرح سؤال إشكالي بين العلماء بشكل متكرر، حول الفترة التي طفت فيها أول قارة من تحت المياه، وكيف حصل ذلك. فهذا المعطى أساسي في فهم تطور الحياة على الكرة، إذ لعب ظهور اليابسة دورًا رئيسيًا في توفير بيئة ملائمة لحياة الكائنات البدائية وتطورها.

إعلان

لكن معرفة كيفية تشكل القشرة القارية الأولى ظل محل نقاش بين العلماء، وذلك بسبب العدد المحدود من الصخور التي حافظت على ميزاتها الأساسية منذ خروجها من الماء، ولم تتغير بفعل العوامل اللاحقة.

إلا أن دراسة حديثة، نشرت في مجلة "PNAS" العلمية، توصلت إلى أن ظهور أول قارة من تحت البحار حدث قبل حوالي 3.3 مليار سنة، في وقت أقرب بكثير مما كنا نعتقد سابقا. وبحسب الدراسة، فرغم وجود صخور عمرها أكثر من 4 مليارات سنة، فهذا لا يعني أن اليابسة كانت موجودة حينها، بل إن القارات بدأت تشكلها داخل المياه.

واستندت هذه الدراسة على تحليل الصخور الرسوبية المنبثقة من الكراتون، والذي يشكل أقدم قشرة قارية على الأرض، لذلك يرتكز عليه العلماء الذين يدرسون تكوين وتطور القارات الأولى.

واللافت أيضا، أن العلماء يرجحون ظهور القشرة القارية الأولى بدء قبل وجود حركة الصفائح التكتونية، وهي النظرية الأكثر اعتمادا لتفسير ظاهرة خروج اليابسة من تحت الماء.

فبحسب الدراسة الجديدة، فإن الطبقة الأولى تكونت بفعل نشاط بركاني استمر بين 300 و400 مليون سنة، أدى إلى تراكم الحمم البركانية وتكوين غلاف صخري وصلت سماكته إلى 50 كم.

وقد طفت هذه الطبقة إلى سطح المياه استنادا إلى مبدأ أرخميدس، الذي ينص على أن "الجسم المغمور كلياً أو جزئياً في سائل لا يذوب فيه ولا يتفاعل معه، فإن السائل يدفع الجسم بفعل قوة الطفو نحو الأعلى".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم