علماء يحذرون من تقنية تسويقية تستطيع اختراق الأحلام وزرع إعلانات تجارية خلال النوم

أم مشرّدة وطفلها في مانيلا بالفلبين
أم مشرّدة وطفلها في مانيلا بالفلبين © فليكر (Wayne S. Grazio)

نبّه فريق من العلماء إلى وجود تقنية تسويقية جديدة تهدف إلى "اختراق" أحلام المستهلكين والتسلل إليها لزرع الإعلانات التجارية ستكون متاحة خلال بضعة سنوات.

إعلان

في مقال نشر في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 في مجلة "إيون"، وصف آدم هوروفيتز من معهد ماساشوستس وروبيرت ستيكغولد من جامعة هارفارد وأنتونيو زادرا من جامعة مونتريال ما اعتبروه انتهاكاً للأحلام في محاولة للتوعية من مخاطر الاستهداف بالإعلانات.

ويبدو أن المسوقين يخططون لدفع طموحاتهم إلى الربح إلى أبعد حد ممكن من خلال "اختراق الأحلام" حيث بين مسح حديث أن 77٪ من محترفي التسويق يخططون فعلياً لإدخال الإعلانات في الأحلام على مدار العام خلال الثلاث سنوات القادمة.

وأوضح العلماء أن "الدراسات التسويقية المتعددة تختبر علانية طرقاً جديدة لتعديل وتحفيز سلوك الشراء من خلال اختراق النوم والأحلام". وقالوا إن "الاستخدام التجاري والربحي للأحلام عبر تقديم المنبهات قبل النوم أو أثناءه للتأثير على محتوى الأحلام أصبح حقيقة واقعة بسرعة". ومن بين مؤلفي الدراسة عالمان طورا جهازاً مصمماً للتواصل مع الأشخاص النائمين و"اختراق" أحلامهم لذلك فهما يدركان جيداً أن العملية ممكنة.

أما الدليل الذي قدمه العلماء على ما يقولون فهي حملة إعلانية لبيرة Molson Coors جرت قبل البطولة السنوية للرابطة الوطنية لكرة القدم في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2021، وعدت بتقديم بيرة مجانية مقابل المشاركة في "دراسة الأحلام".

هذه الظاهرة تتطور بشكل أسرع بكثير مما كان متوقعاً فبعد الحملة الإعلانية للبيرة، كتب العلماء الثلاثة رسالة مفتوحة انتقدوا فيها بشدة المعلنين ودعوا إلى لوائح قانونية إعلانية جديدة في الولايات المتحدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم