باحثون من معهد ماساتشوستس يتخيلون "طبقاً طائراً" يمكنه التحليق فوق سطح القمر

القمر كما يبدو من جزر الكناري الإسباني
القمر كما يبدو من جزر الكناري الإسباني © رويترز

تخيّل باحثون من معهد ماساتشوستس الأمريكي للتكنولوجيا مركبة خفيفة الوزن تشبه طبقاً طائراً يمكنها أن تطير على سطح القمر أو على سطح الأجرام السماوية التي ليس لها غلاف جوي مثل الكويكبات مما قد يسرّع في اكتشاف ودراسة مكونات الفضاء.

إعلان

وقال المعهد في 21 كانون الأول/ديسمبر 2021 إنه سيتم دفع "الطبق الطائر" بواسطة المجال المغناطيسي الناتج عن التعرض المباشر للشمس والبلازما المحيطة. وفي حالة عدم وجود غلاف جوي، ينتج عن التعرض للشمس شحنة قادرة على رفع الغبار الجوي لمسافة تزيد عن متر من سطح القمر وقد يكون من الممكن تسخير واستخدام هذه الطاقة.

وستصنع المركبة من مادة تسمى "مايلر"، وهي مادة بلاستيكية مشتقة من الزيلين والتي تملك نفس الشحنة كالتربة القمرية عندما تتعرض لأشعة الشمس. وسيتم استخدام حزم أيونية صغيرة لشحن المركبة وتنشيط الشحنة الطبيعية لسطح القمر وبالتالي معارضة الجاذبية.

وبحسب مهندس الطيران باولو لوزانو من معهد ماساتشوستس: "مع وجود عربة تجوال تحلق في الهواء، لا داعي للقلق بشأن العجلات أو الأجزاء المتحركة. يمكن أن يكون سطح الكويكب غير منتظم تماماً، طالما أن لديك آلية تسمح للمركبة بالاستمرار في التحليق، يمكنك المرور فوق التضاريس الوعرة وغير المستكشفة دون الحاجة إلى القلق بشأن التكوين المادي للكويكب".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم