دراسة: نصف جينات البريطانيين تأتي من الهجرات الجماعية من فرنسا قبل 3 آلاف عام

طفلان من الكشافة الفرنسية والبريطانية عام 1912
طفلان من الكشافة الفرنسية والبريطانية عام 1912 © ويكيبيديا

كشفت دراسة علمية جديدة نشرت في مجلة "نيتشر" في 26 كانون الأول/ديسمبر 2021 عن وجود هجرة جماعية حدثت بين فرنسا وبريطانيا قبل 3000 عام واستنتجت أن نصف التراث الجيني للبريطانيين يأتي من فرنسا.

إعلان

وأجرى الدراسة فريق دولي مكون من 200 باحث بقيادة جامعة يورك في إنكلترا وكلية الطب بجامعة هارفارد في الولايات المتحدة وجامعة فيينا في النمسا.

وتم فحص الحمض النووي لـ793 فرداً عاشوا في بريطانيا خلال العصر البرونزي فتبين أنه بين عامي 1300 و800 قبل الميلاد وصلت موجات من المهاجرين في جنوب البلاد من المنطقة المجاورة لما يعرف اليوم بشمال فرنسا.

ويوضح البروفيسور بجامعة يورك إيان أرميت أن العلماء لطالما اشتبهوا في وصول مهاجرين إلى الجزيرة البريطانية في العصر البرونزي لكن نظرياتهم استندت إلى "التجارة والتشارك في الأيديولوجيات". أما الآن، فتُظهر دراسة الحمض النووي الجديدة كيف نشأ "اتصال مكثف" بين المجتمعات البريطانية والأوروبية من منتصف وحتى نهاية العصر البرونزي.

وقال أرميت لصحيفة ديلي ميل البريطانية إن أقرب الأهالي جينياً للمهاجرين الذين قدموا إلى بريطانيا "جميعهم من سكان ضواحي فرنسا في نهاية العصر الحديدي".

وأدى الاتصال المستمر والمكثف بين سكان القارة الأوروبية وبريطانيا على مدى عدة قرون إلى تغيير جينات البريطانيين تماماً. وأشار أرميت إلى أن هذا المزيج الجيني قد حدث بشكل سلمي من خلال التجارة والتحالفات الأسرية.

تظهر الدراسة أيضاً أنه لم تحدث مثل هذه الهجرة خلال العصر الحديدي المبكر، مما يتعارض مع العلاقة التي تمت إقامتها عموماً بين العصر الحديدي وتوسع اللغات السلتية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم