علماء يتمكنون من كشف أسرار مومياء الفرعون المصري أمنحتب الأول دون فتح التابوت

تمثال الفرعون المصري أمنحتب الأول في المتحف البريطاني
تمثال الفرعون المصري أمنحتب الأول في المتحف البريطاني © ويكيبيديا

استخدم فريق من الباحثين ماسحاً ضوئياً لدراسة مومياء الفرعون المصري أمنحتب الأول دون فتح تابوته وتمكن من الكشف عن عدد من أسراره.

إعلان

أفاد موقع Live Science في 29 كانون الأول/ديسمبر 2021 أن مومياء الفرعون تم تحضيرها بدقة شديدة، غطيت بضمادات وزينت بأكاليل الزهور ودُفنت مع "قناع الموت" الذي يمكن من الاحتفاظ بصورة طبق الأصل عن وجه الميت، ولذا فقد كان العلماء مترددين في فتح التابوت.

لكن بعد ثلاثة آلاف عام من جنازة أمنحتب الأول، مكنت تقنية التصوير المقطعي المحوسب الباحثين من دراسة جسد الفرعون عبر العديد من الطبقات التي تحميه وتكوين صورة عن شكله عندما كان على قيد الحياة.

وقال باحثون إن الملك المصري، الذي حكم من 1525 إلى 1505 قبل الميلاد، كان يبلغ من العمر 35 عاماً وطوله ستة أقدام يوم وفاته، وكان مختوناً ويمتلك أسناناً بحالة جيدة.

وتمكن العلماء من مشاهدة 30 قلادة بالإضافة إلى "حزام ذهبي فريد مرصع باللآلئ الذهبية"، بحسب ما قالت سحر سليم، المؤلفة المشاركة للدراسة وأستاذة الأشعة في كلية الطب بجامعة القاهرة.

ويقول زاهي حواس، وزير الآثار المصري السابق والمؤلف المشارك للدراسة أيضاً، إن الحزام كان يمكن أن يحمل "معنى سحرياً" وأن التمائم "كان لكل منها وظيفة مساعدة الملك الراحل في الحياة الآخرة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم