مستقبل الزراعة: المزارع الحضرية العمودية من المنتج إلى المستهلك

صورة تعبيرية للزراعة العمودية في المناطق الحضرية
صورة تعبيرية للزراعة العمودية في المناطق الحضرية © أ ف ب

الزراعة العمودية هي نوع جديد من الزراعة بدأ الناس يتبعها شيئا فشيئا داخل المدن والبنايات الضيقة، وهو ما يساهم في ادماج المناطق الحضرية في الزراعة. هذا النوع من الزراعة يعتمد أساسا على استخدام الزراعة المائية، وبيئة خاضعة للرقابة، ومصابيح ضوئية ذات أطياف مختلفة لدفع عملية التمثيل الضوئي.

إعلان

من مميزات هذه الزراعة الحصول على خضروات طازجة لأنه يمكن الحصاد في الصباح واستخدامه مباشرة في مطبخك. الميزة الثانية هي الاستغناء عن استعمال وسائل النقل مثلما هو حال اليوم لنقل المنتوج إلى الأسواق. بالإضافة إلى خفض تأثير إنتاج الغذاء على البيئة.

الزراعة العمودية تعتمد على العلوم

تُمكِّننا الزراعة العمودية من التحكم في جميع جوانب علم زراعة الخضروات، لأنها تستند إلى فهم بيولوجيا النباتات، ومدى تأثير الضوء عليها والبيولوجيا الضوئية والإلكترونيات والذكاء الاصطناعي، من أجل التعامل مع الكم الهائل من البيانات المسجلة والمستخدمة.

بشكل أساسي سبعة مكونات ضرورية لمزرعة حضرية:

 -غرفة معزولة عن الطقس الخارجي تسمح بالتحكم في البيئة الداخلية.

- نظام متعدد الطبقات مزود بمصابيح ضوئية التي تعمل على تحسين استخدام المساحة لزراعة الخضروات. 3. مكيفات للتحكم في درجة الحرارة والرطوبة.

- مراوح لمنع تكثف الرطوبة على أسطح الأوراق.

- وحدات إمداد ثاني أوكسيد الكربون، لتحسين التمثيل الضوئي ونمو النبات.

- نظام التحكم في توريد المحلول المغذي للزراعة المائية.

- وحدة تحكم بيئية متصلة بالإنترنت.

وكل ماذكر يعتمد على الكهرباء

يسمح التحكم في الضوء والبيئة والتغذية للنباتات بإنتاج الخضروات على مدار السنة، بغض النظر عن الطقس والموسم والتوطين. يمكننا زراعة الخضروات في أي مكان، بما في ذلك القطب الشمالي والجانب البعيد من القمر وعلى المريخ كما يحدث على الأرض.

مثال ناجح في أمريكا الجنوبية

بعيدًا عن المريخ، تعد "بيوفارم" أول مزرعة عمودية في فنزويلا وأمريكا الجنوبية. مع أفضل التقنيات الحديثة للزراعة المائية في المناطق الحضرية.

بيوفارم" هي شركة زراعية تكنولوجية مع منتجين رئيسيين: خضروات خضراء عالية الجودة وتكنولوجيا الزراعة الذكية مناخيًا، والمعروفة أيضًا باسم الزراعة 4.0 - للثورة الصناعية الرابعة. يُترجم هذا إلى زيادة كبيرة في الإنتاجية، واقتصاد بنسبة 90٪ في استخدام المياه، وتوفير مصاريف كبيرة كانت ستصرف على نقل الطعام، وهو أيضًا عامل مهم جدًا في فنزويلا اليوم وفي أي مكان آخر.

نتيجة لذلك، فإن الخضار المنتجة ذات جودة عالية ومغذية للغاية. البيئة المغلقة والمراقبة تمنع وجود الحشرات الضارة، لذلك لا داعي لاستخدام المنتجات الكيماوية للسيطرة عليها. يتم تصفية المياه المستخدمة ومعالجتها عن طريق التناضح العكسي، وهي تقنية تقضي على الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض من المنتج، مما يجعل الخضار جاهزة للاستهلاك مباشرة من العبوة بثقة.

بعد مشروع تجريبي، أنشأت شركة" بيوفارم" حاويتين لإنتاج الخضروات الخضراء والخس والأعشاب العطرية. أدى النجاح في التعامل مع جميع جوانب هذه التكنولوجيا الجديدة إلى تمكين منشأة جديدة لزيادة الطاقة الإنتاجية 10 مرات، مع توقع افتتاحها في منتصف عام 2022.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم