دراسة جديدة: إشارات داخل العين قد تكشف إذا كنا معرضين لخطر الموت المبكر

عين
عين © Pixabay

مسح طبي سريع لمقلة العين يمكنه أن يساعد الأطباء في التعرف على الأشخاص الذين سيعانون من "الشيخوخة المبكرة"، الذين يكونون أكثر عرضة للوفاة المبكرة.

إعلان

مسح طبي سريع لمقلة العين يمكنه أن يساعد الأطباء في التعرف على الأشخاص الذين سيعانون من "الشيخوخة المبكرة"، الذين يكونون أكثر عرضة للوفاة المبكرة.

من المعروف أن التقدم في السن له تأثير على أجسام جميع البشر، لكن مجرد وجود شخصين من نفس العمر، لا يعني أن تأثيرات الشيخوخة هي ذاتها لدى الاثنين.

فإن نظرة عميقة داخل عيون الشخص تساهم في قياس عمره البيولوجي الحقيقي، ويمكن أن توفر لمحة عن صحته في المستقبل.

فقد تمكنت آلة ذكاء صناعي من معرفة عمر الشخص البيولوجي بمجرد النظر إلى شبكية العين، وهي النسيج الموجود في الجزء الخلفي من العين. فخوارزميات هذه الآلة دقيقة للغاية، إذ يمكنها معرفة العمر البيولوجي لما يقرب من 47000 من البالغين في منتصف العمر وكبار السن في المملكة المتحدة مع هامش خطأ صغير جد.

وبعد مرور حوالي عقد من الزمن على إجراء هذه الفحوصات لشبكية العين، توفي 1871 شخصا من المشاركين في الدراسة. وللافت أن الكثير من هؤلاء كانت لديهم شبكية عين تبدو أكبر سنًا.

فعلى سبيل المثال، إذا اكتشفت الخوارزمية أن شبكية عين الشخص أكبر بسنة من عمره الفعلي، فإن خطر وفاته في السنوات الـ 11 المقبلة ترتفع بنسبة 2٪.

وتدعم هذه النتائج الأدلة المتزايدة على أن شبكية العين تتأثر للغاية بأضرار الشيخوخة. فهذا النسيج المرئي يجمع الأوعية الدموية والخلايا العصبية، وبإمكانه تقديم معلومات مهمة حول الأوعية الدموية وصحة الدماغ.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم